ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

امرأة أفغانية تُفجر مفاجأة قوية أثارت الرأي العام

الخميس 01-09 - 10:31 م
نيوز 24
خارجى
فجرت امرأة أفغانية مفاجأة قوية أثارت الرأي العام، من خلال مقطع فيديو بثته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ذكرت فيه أن مسؤولًا بارزًا في حركة طالبان تزوجها قسرًا واغتصبها مرارًا.

وظهرت المرأة الأفغانية التي تدعى "إلها" خلال الفيديو وهي تصف تعرضها للضرب والاغتصاب من المتحدث السابق باسم وزارة الداخلية في طالبان، قاري سعيد خوستي.

وقالت المرأة الأفغانية في الفيديو: إنها تبث الفيديو من داخل إحدى الشقق بالعاصمة كابل، حيث يحتجزها رجال من حركة طالبان بعدما حاولت الفرار من البلاد، متوسلة من أجل إطلاق سراحها.

كذلك عرفت بنفسها في التسجيل كطالبة بكلية الطب في جامعة كابل وابنة ضابط برتبة جنرال في جهاز الاستخبارات بالحكومة السابقة.

وذكرت إلها، أن المتحدث السابق باسم وزارة الداخلية في طالبان، تزوجها قصرًا منذ 6 أشهر، عندما كان في منصبه، مضيفة أنه حاول أن يزوج شقيقتها لمسؤول آخر في طالبان، غير أن أسرتها نجحت في الفرار من البلاد.

كما ذكرت أنها حاولت الفرار إلى باكستان المجاورة، لكن عناصر طالبان ألقوا القبض عليها عند معبر حدودي وأعادوها إلى كابل، واحتجزوها في شقة سكنية هناك.

في المقابل وبعد يوم من ظهور التسجيل المصور، أعلنت الحركة أنها اعتقلت "إلها"، وقالت ما يسمى "المحكمة العليا التي تديرها طالبان" بتغريدة في وقت متأخر، الأربعاء، إنه تم إلقاء القبض عليها بتهمة "التشهير"، وذلك بأمر من رئيس المحكمة العليا، عبد الحكيم حقاني.

فجرت امرأة أفغانية مفاجأة قوية أثارت الرأي العام، من خلال مقطع فيديو بثته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ذكرت فيه أن مسؤولًا بارزًا في حركة طالبان تزوجها قسرًا واغتصبها مرارًا.

وظهرت المرأة الأفغانية التي تدعى "إلها" خلال الفيديو وهي تصف تعرضها للضرب والاغتصاب من المتحدث السابق باسم وزارة الداخلية في طالبان، قاري سعيد خوستي.

وقالت المرأة الأفغانية في الفيديو: إنها تبث الفيديو من داخل إحدى الشقق بالعاصمة كابل، حيث يحتجزها رجال من حركة طالبان بعدما حاولت الفرار من البلاد، متوسلة من أجل إطلاق سراحها.

كذلك عرفت بنفسها في التسجيل كطالبة بكلية الطب في جامعة كابل وابنة ضابط برتبة جنرال في جهاز الاستخبارات بالحكومة السابقة.

وذكرت إلها، أن المتحدث السابق باسم وزارة الداخلية في طالبان، تزوجها قصرًا منذ 6 أشهر، عندما كان في منصبه، مضيفة أنه حاول أن يزوج شقيقتها لمسؤول آخر في طالبان، غير أن أسرتها نجحت في الفرار من البلاد.

كما ذكرت أنها حاولت الفرار إلى باكستان المجاورة، لكن عناصر طالبان ألقوا القبض عليها عند معبر حدودي وأعادوها إلى كابل، واحتجزوها في شقة سكنية هناك.

في المقابل وبعد يوم من ظهور التسجيل المصور، أعلنت الحركة أنها اعتقلت "إلها"، وقالت ما يسمى "المحكمة العليا التي تديرها طالبان" بتغريدة في وقت متأخر، الأربعاء، إنه تم إلقاء القبض عليها بتهمة "التشهير"، وذلك بأمر من رئيس المحكمة العليا، عبد الحكيم حقاني.

تعليقات Facebook

تعليقات نيوز 24

استطلاع الرأى

بعد صفقات الأهلي والزمالك.. من الأقرب لحسم لقب موسم 2022- 2023؟