ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

افتتاح المهرجان الثقافي الدولي "جوتيه"

السبت 25-09 - 09:53 م
نيوز 24
خالد الشربيني
أكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة حرص الدولة المصرية على تعزيز الروابط الاقتصادية والتجارية مع مختلف الدول والثقافات بمحيطها الإقليمي وعلى المستوي العالمي، مشيرة إلى أن مصر ستظل محور تجاري ولوجستي وثقافي يربط بين الشرق والغرب.



جاء ذلك خلال كلمة الوزيرة التى ألقتها بالإنابة عن الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء خلال افتتاحها للمهرجان الثقافي الدولي الأول للتذوق "جوتيه" في دورته الأولى، الذي تنظمه مجلة نصف الدنيا تحت رعاية مؤسسة الأهرام، بقصر البارون امبان تحت شعار: " عالم واحد - ثقافات متعددة "، وقد شارك فى الافتتاح الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار والكاتب الصحفى كرم جبر رئيس المجلس الاعلى لتنظيم الإعلام والمهندس عبدالصادق الشوربجى رئيس الهيئة الوطنية للصحافة والكاتب الصحفى عبدالمحسن سلامة رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، والكاتبة الصحفية مروة الطبجي رئيس تحرير مجلة نصف الدنيا ورئيس المهرجان إلى جانب مشاركة سفراء و ممثلين عن 17 دولة .



ونقلت الوزيرة تحيات الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء للمشاركين في هذا المؤتمر الهام، والذي يهدف إلى التعرف على ثقافات دول العالم ، مشيرة إلى أن جميع الاديان دعت إلى التعارف والتألف بين شعوب العالم المختلفة لنشر السلام والمعرفة والإخاء.



وقالت جامع أن الدولة المصرية استطاعت على مر العصور تنمية علاقاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية مع كافة دول العالم، مشيرة إلى أن الحضارة المصرية كانت من أولى الحضارات في نقل الثقافات بين دول العالم عن طريق التبادل التجاري بين مصر والعالم، حيث رسمت التجارة بدايات التطور الحضاري وتبادل الثقافات والعادات والأفكار والاختراعات .



وأضافت الوزيرة، أن مصر استطاعت في العقد الاخير أن تعود إلى قارة أفريقيا وأن تعيد أفريقيا إليها، بفضل رؤية حكيمة ودبلوماسية نشطة واعية قادها الرئيس عبدالفتاح السيسى فاستعادت مصر بريقها ومكانتها وسط الأشقاء الأفارقة ، مشيرة إلى أن مصر ارتبطت ايضا بعدد من الاتفاقيات مع عدد كبير من التكتلات الاقتصادية العالمية تضمنت اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية مع الاتحاد الأوروبي واتفاق الميركسور مع دول أمريكا اللاتينية وجاري التفاوض على قدم وساق لتوقيع اتفاق تجارة حرة مع دول الاتحاد الأوراسي.



وأشارت جامع، إلى أهمية المعارض والمؤتمرات لمزج الثقافات والحضارات بين دول العالم ، مشيرة إلى أن جهاز تنمية المشروعات استطاع تدويل معرض تراثنا (الذي يعرض الفنون والحرف والمشغولات اليدوية المصرية)، لتعريف العالم بالثقافة والفنون المصرية ولربط ثقافات العالم بالثقافة المصرية العظيمة، حيث سيتم تنظيم نسخة من معرض هذا العام ضمن فعاليات اكسبو 2020 بدبي.



ومن جانبه أكد الدكتور خالد العناني وزير السياحة و الآثار، أن المهرجان دعوة للدول من جميع أنحاء العالم إلى التعارف والتآلف والسلام، وذلك تحت شعار "عالم واحد، ثقافات متعددة"، وأنه بيعمل على تبادل الثقافات ومزج الحضارات بين بلدان العالم المختلفة، من خلال قيام كل دولة مشاركة بتقديم أشهر أكلاتها وفنونها ومنتجاتها اليدوية.



و أشار إلى أنه تم بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية، الترويج لسياحة الطعام من خلال اختيار عدد من الأكلات المصرية التراثية الشهيرة لتقوم المنظمة بإعدادها و بتبنى توزيعها للترويج لسياحة الطعام، التي تعد إحدى أدوات الترويج السياحي الحديثة، وتجذب الكثير من السائحين حول العالم.



ولفت العنانى، إلى أن الامين العام لمنظمة السياحة العالمية قد قام بتسليم مطوية لوزير السياحة والآثار أثناء تواجده في مصر في أبريل الماضي للمشاركة في حضور احتفالية موكب المومياوات الملكية.



وبدوره أكد الكاتب الصحفى عبدالمحسن سلامة رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، أن هذا الحدث الهام يأتي في إطار الجهود التي تقوم بها مؤسسة الأهرام والتي تتنوع ما بين المؤتمرات العلمية والمعارض المتخصصة، وذلك بدعم كبير من الهيئة الوطنية للصحافة، لافتاً إلى أن المهرجان يقام على أرض قصر البارون باعتباره واحداً من أهم الأماكن السياحية في مصر، والتي نجحت الحكومة ممثلة في وزارة السياحة والآثار في ترميمه ليعود لما كان عليه سابقاً من أصالة وإبهار.



وتضمن المهرجان تقديم وتذوق أشهر الأطباق التقليدية وتقديم عروض فلكلورية ومعروضات لمنتجات ومشغولات يدوية تشتهر بها الدول المشاركة.



وضمت قائمة الدول المشاركة فى فعاليات المهرجان كل من: فلسطين، الجزائر، تونس، أرميينيا، تايلاند، كولومبيا، روسيا، إسبانبا، سلوفيينيا، ايرلندا، الهند، بيرو، أوكرانيا، إندونسيا، بلجيكا، جورجيا، مصر.

تعليقات Facebook

تعليقات نيوز 24

استطلاع الرأى

في رأيك.. هل يستمر العام الدراسي في ظل تزايد إصابات كورونا؟