ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

في حوار المفاجآت.. كمال أبو رية: الدراما تعاني من انحدار خطير.. وما زلت أملك رفاهية رفض بعض الأعمال

السبت 12-03 - 01:24 م
نيوز 24



أجرى موقع وجريدة الشرق الأوسط السعودية حوارا مع الفنان المصري كمال أبو رية، كشف فيه عن طبيعة الأعمال التي يقدمها والاختيارات التي يفضل أن يضيفها إلى تاريخه الفني.

وإليكم نص الحوار..

> لماذا ترى دورك في مسلسل «الحلم» مُهماً رغم محدوديته؟

- المسلسل يتناول التطور الحادث في العشوائيات خصوصاً حي «الأسمرات» وانتقال المواطنين لمستوى يحفظ لهم حياة كريمة، وهو في الحقيقة عُرض عليّ، وأراه ممتازاً جداً لكونه يحمل بُعداً وطنياً؛ ففي تفاصيله سنلاحظ أن الدولة المصرية حققت إنجازات كثيرة في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي. فضلاً عن أن الشخصية التي أجسدها جديدة، وتتمثل في الرجل الصوفي والرومانسي في ذات الوقت والراقي في تصرفاته وكان على علاقة حب قديمة لم تكتمل بسبب سفر حبيبته، وقد حدثني المخرج حسني صالح، وكان صريحاً معي بشأن أن الشخصية ليست لها مساحة كبيرة في العمل، ولكني وافقت عليها لأنها ذات تأثير قوي على مجريات الأحداث، فضلاً عن بنائها الدرامي بشكل سليم وصادق.

> وهل الأعمال التي تُعرض عليك تعوّض غيابك الطويل؟

- لديّ تصالح كبير مع نفسي؛ وأعي تماماً أن كل ممثل يمر بمرحلة توهج في فترة ما من حياته الفنية يستطيع فيها الاختيار بأريحية، وكان هذا متاحاً لي في التسعينات وبداية الألفينات عندما قدمت شخصيات «قاسم أمين» و«علي مبارك» في مسلسلات درامية؛ ولكن في معظم الأحيان يختار الممثل فقط مما يُعرض عليه، وقد يكون من ضمن المعروض الجيد فيوافق عليه وقد لا يكون على المستوى المطلوب فيرفض بعض أو كل الأعمال، وهذه سُنة الحياة وطبيعة مهنتنا، ولكن ما يهمني بالمقام الأول أنني لديّ القدرة على الرفض في حالة إذا لم يعجبني العمل. فأنا لست مضطراً للقبول بسبب دوافع صعبة كالاحتياج المادي على سبيل المثال.

> وما سبب عدم ظهورك خلال الأعوام الماضية بالشكل الكافي؟

- اختلاف النظرة إلى الفن وقضاياه في الوقت الراهن وراء هذا الأمر، فمسار الفن في مصر يرتبط بالظروف المحيطة به دوماً على المستوى السياسي والاجتماعي والاقتصادي، ونحن الآن نعيش في عصر يعاني فيه من ساهموا في تقديم فن جيد يرتقي بالعقول من التهميش، ما أسفر عن وجود نوعيات أخرى من المؤلفين والمخرجين، فضلاً عن تدخل الظرف الاقتصادي متمثلاً في تحكم بعض القنوات الفضائية فيما يقدَّم وبالتالي رأس المال قد حكم الأمر من زاوية أخرى.

ولكن أخيراً بدأ القائمون على الصناعة يدركون أن الدراما أصبحت تعاني من انحدار خطير والموضوعات ليست جيدة وتخلو من المصداقية ووجهات النظر، وتنبهوا لخطورة الوضع، ومنذ عامين تقريباً بدأتْ الاستعانة بأًصحاب القضايا ومن لديهم فكر حقيقي ومشغولين بتقديم قصص اجتماعية تحترم الناس، وأعتقد أني كنت من ضمن هؤلاء وغيري أيضاً.

> اكتفيت أخيراً بأداء أدوار ضيف الشرف؟

- هذا حدث بالفعل في عملين أو ثلاثة على الأكثر خلال الفترة الأخيرة، وأختار عادةً هذه النوعية لشعوري أنها قد تصنع فارقاً سواء معي أو مع شخص آخر، مثلما قررت تجسيد دور ضيف شرف مع الشاب أحمد مالك في أحد الأعمال كنوع من الدعم له، ولكن يبقى أهم شيء وهو أني لا أعمل هذه النوعية بدافع البحث عن الرزق ولقمة العيش فقط.

> ما وجه الاختلاف بين الفن قديماً وحديثاً في رأيك؟

- كانت لدينا قناعة أساسية فيما نقدمه من فن قديماً، أن المؤلف يأتي في البداية بقضية فنية أو قصة تشغله، ثم يتناقش مع مخرج يتبنى نفس القضية مثلما حدث في التعامل بين المؤلفين العظماء محمد جلال عبد القوي وأسامة أنور عكاشة ومخرجين أمثال مجدي أبو عميرة ومحمد فاضل وإسماعيل عبد الحافظ. فالمفترض أن المؤلف والمخرج هما عماد العمل الفني بما يقدمانه من أعمال فنية عظيمة تؤثر في أجيال كثيرة وما زال بعضها مؤثراً حتى وقتنا هذا.

وعندما ابتعد هؤلاء أو هُمشوا لأسباب لا أعلمها، خرج شباب جدد ليس لديهم النضج الكافي وأغلبهم يركزون على تقديم التسلية والترفيه فقط للناس بغضّ النظر عن مضمون المحتوى المقدم، ولذلك أجد أن الصدق الفني هو أساس النجاح، وبالتأكيد فاقد الشيء لا يعطيه.

> سبق وقلت إنك لا تتابع أغلب الأعمال الدرامية؟

- أتابع فقط الأعمال التي تُحدث صدى ورد فعل قوياً، مثلما بدأت من عامين في متابعة مسلسل «الاختيار» لأنه يتعرض لقضايا اجتماعية وسياسية مهمة؛ ولكن بصراحة أشعر عندما أفتح التلفاز وأشاهد مقاطع من بعض الأعمال أنها ليست جديرة بالمشاهدة ولا الاهتمام بها.

> ما حقيقة مشاركتك في الجزء الثاني من مسلسل «المداح»؟

- هذا صحيح بالفعل، وسبق وعُرضت عليّ المشاركة العام الماضي في الجزء الأول لكني اعتذرت لظروف خاصة، ولكن هذا العام حدّثني حمادة هلال وأخبرني بأنه يريد أن أعمل معه، وأحببت العمل مع المخرج أحمد سمير فرج، وقد بدأت التصوير معهم منذ 10 أيام. وأقدم شخصية رجل غامض للغاية، وبصراحة أنا من محبي العرض الرمضاني لأنه «وش الخير عليّا»، حيث عُرضت لي أعمال فيه لاقت نجاحاً كبيراً مثل «أم كلثوم» و«سوق العصر» و«قاسم أمين» و«جمهورية زفتى»، فضلاً عن أن العرض في رمضان يمثل إضافة للفنان.

> حدّثنا عن أحلامك الفنية المؤجلة؟

- أتمنى تقديم شخصيتي المثّال محمود مختار، ومؤسس الصناعة الوطنية في مصر طلعت حرب في عملَي سيرة ذاتية.

> وما أكثر عمل فني تعتز به في مسيرتك؟

- أعتز للغاية بمسلسل «أوراق مصرية»، فهو من الأعمال العظيمة ذات القضية والأهمية التاريخية.

> مَن الفنانون الذي تودّ العمل معهم؟

- أرحب جداً بالعمل مع الفنانة الشابة أمينة خليل فهي متميزة ولديها موهبة لافتة وسيكون لها مستقبل كبير.

تعليقات Facebook

تعليقات نيوز 24

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل تتوقع نجاح إيهاب جلال مع منتخب مصر؟

ads
ads