ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

وزير خارجية إيطاليا: لا بد من إنهاء حرب الخبز العالمية

الإثنين 16-05 - 03:47 م
نيوز 24
شدد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي لويجي دي مايو على ضرورة إنهاء ما أطلق عليه "حرب الخبز العالمية"، حسبما ذكرت وكالة نوفا الإيطالية.

وقال دي مايو، في تصريحات صحفية في بروكسل على هامش اجتماع مجلس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، "لابد أن ينتهي الاتحاد الأوروبي حرب الخبز العالمية"، مضيفا: "نحن نناقش قضية الأمن الغذائي في كل من مقرات –حلف شمال الأطلسي- الناتو ومجموعة السبع وفي أوروبا."

وأكد دي مايو "هذه الحرب لها تأثير عالمي على السلع وأسعار الضروريات الأساسية. لابد أنّ نوقف الحرب العالمية على الخبز في مهدها"، موضحا "لقد خلق الغزو الروسي لأوكرانيا حالة من عدم اليقين في الأسواق ويتطلب اتخاذ إجراءات دولية، مشيرا إلى أن يوم الأربعاء المقبل في نيويورك، مع وزير الخارجية الأمريكي توني بلينكين وغيره من الوزراء، سنحاول هيكلة مبادرة دولية بشأن سلامة الغذاء."

وكانت صحيفة لاراثون الإسبانية حذرت من مجاعة فى العالم بسبب نقص الحبوب وخاصة القمح ، وقالت إن الحصار المفروض على الموانئ الأوكرانية من قبل روسيا تمنع تصدير ملايين الأطنان من الحبوب، مما تهدد العالم أجمعه بأزمة قمح كبيرة.

وقالت الصحيفة الإسبانية إن الحرب فى أوكرانيا تحولت بالفعل إلى "حرب القمح" ، كما قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بربوك، فى وقت سابق، مضيفة "يمكن القول إنها حرب قمح في جميع أنحاء العالم ".

وأوضحت الصحيفة أنه ما يصل إلى 50 مليون شخص، في الجوع في الأشهر المقبلة ، وفقًا لمجموعة السبع. وقال أبيبي هايلي جابرييل ، نائب مدير الفاو لأفريقيا: "الحرب تتداخل مع الأزمة في بعض البلدان الأفريقية، ولكن الأزمة لا تؤثر فقط على القارة الأفريقية، حيث في إيران ، ضاعف الدقيق سعره بمقدار 10 ، بينما في سريلانكا ، أدت الاحتجاجات على ارتفاع الأسعار إلى إسقاط الحكومة بالفعل.

وهز غزو أوكرانيا سوق الطاقة وكان لارتفاع أسعار الوقود والكهرباء تأثير قوي على القطاع الزراعي، كما أدى حصار الأسطول الروسي لموانئ أوكرانيا إلى منع ما يقرب من 30 مليون طن من الحبوب والقمح من مغادرة البلاد. لهذا السبب ، يحذرالرئيس الأوكرانى زيلينسكي: "إن دعم أوكرانيا يعني العمل على منع الجوع في العالم".

كما فرضت موسكو قيودًا على تصدير الأسمدة ، وهو أمر ضروري لضمان وفرة المحاصيل ، وتأثرت القدرة على العمل في الحقول بشكل كبير بالنزاع ، حيث تقل المساحة المزروعة بنسبة تتراوح بين 25 و 30٪ عن العام السابق. كل هذا ينضم إلى حالة سابقة من الظروف الجوية السيئة التي تهدد بإطلاق العنان لعاصفة كاملة.

تعليقات Facebook

تعليقات نيوز 24

استطلاع الرأى

هل تتوقع نجاح إيهاب جلال مع منتخب مصر؟