ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

نفتالي لينين.. رئيس وزراء إسرائيل الجديد

الإثنين 14-06 - 02:34 م
نفتالي بينيت نفتالي بينيت


صوت الكنيست الإسرائيلى بفارق ضئيل بالثقة لصالح الحكومة الائتلافية الجديدة، منهيًا حكم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذى دام 12 عامًا، وبذلك أصبح نفتالى بينيت، رئيساً لوزراء إسرائيل بـ60 صوتا مقابل 59 صوتا، كما أدى اليمين الدستورية.

واختار الكنيست ميكى ليفى رئيسًا له حيث صوت 67 نائبًا لصالح النائب ميكى ليفى من حزب يش عتيد (هناك مستقبل) الوسطى ليحل محل النائب عن الليكود ياريف ليفين من كتلة نتنياهو اليمينية، فى رئاسة الكنيست المكون من 120 مقعدًا.

وعمل بينيت لسنوات إلى جانب نتنياهو، وكان يوما من أكثر حلفائه وفاء قبل أن ينقلب عليه ويتحالف مع اليسار الإسرائيلي والإخواني منصور عباس زعيم القائمة العربية للإطاحة به.

وولد بينيت بمدينة حيفا في 25 مارس عام 1972، وهو ابن لمهاجرين يهوديين أميركيين من كاليفورنيا، وذلك وفق تقرير لصحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية التي نشرت تقريراً موسعاً عن تاريخ حياته الشخصية والمهنية.

نشأ في منازل علمانية، لكن عائلته أصبحت ملتزمة ببطء عندما كان طفلا صغيرا، في حين أنه يطرح نفسه اليوم بأنه أرثوذكسي حديث.

وخدم بينيت كقائد سرية في وحدات النخبة في الجيش الإسرائيلي "سايريت ماتكال" و"ماجلان"، ودرس القانون في الجامعة العبرية في القدس.

بعد حصوله على شهادته، أسس شركة ذات تقنية عالية، وأمضى لاحقا عدة سنوات في نيويورك، حيث شغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة "Cyota"، وهي شركة برمجيات لمكافحة الاحتيال.

وأشرف بينيت لاحقا على بيع الشركة مقابل 145 مليون دولار في عام 2005. وكرر بينيت لاحقًا هذا العمل الفذ، عندما تم بيع شركة أخرى ساعد في قيادتها "سولوتو"، في عام 2009، مقابل 130 مليون دولار.

وعند عودته إلى إسرائيل، تحول بينيت إلى السياسة، وشغل منصب رئيس الأركان في عهد بنيامين نتنياهو، زعيم المعارضة آنذاك، من 2006 إلى 2008، عندما اختلف مع زوجة نتنياهو سارة، وتم منعه من الانضمام إلى حزب الليكود.

شغل بينيت بعد ذلك منصب المدير العام لمجلس "يشع"، المنظمة الجامعة للمجالس البلدية للمستوطنات اليهودية في الضفة الغربية، بين يناير 2010 ويناير 2012.

وفي نوفمبر 2012، تم انتخاب بينيت رئيسا لحزب "البيت اليهودي اليميني الديني الصهيوني"، حيث قاد الحزب في انتخابات 2013 للفوز بـ12 مقعدا في الكنيست، وهو شخصية لم يشهدها حزب الصهيونية الدينية منذ 36 عاما.

شغل نفتالي بينيت مناصب وزير الاقتصاد، ووزير الشؤون الدينية، ووزير شؤون المغتربين في الكنيست التاسع عشر.

استغل بينيت الوقت لمحاولة تجاوز صورة الزعيم الديني القومي وتجاوز السياسات الدينية للوصول إلى الناخبين العلمانيين الوسطيين، وبعد انتخابات عام 2015، حاول في البداية الحصول على حقيبة وزارة الدفاع التي وعده نتنياهو بها قبل التصويت، لكنه دفعه بعد ذلك إلى منصب وزير التعليم، وهو دور تقليدي للحزب القومي الديني.

استخدم بينيت وزارة التعليم لتنمية هوية ما بعد الطائفية، وأطلق برنامجا لتشجيع طلاب المدارس الثانوية على التخصص في الرياضيات والفيزياء، وناقش مدى أهمية ذلك بالنسبة لإسرائيل وكيف كان نظام التعليم محركا لصناعة التكنولوجيا في البلاد.

بينما يعرف بينيت بأنه أرثوذكسي حديث، لم تكن قضايا التشريع الديني شغفه أبدا، كما أن ممارسته الدينية أقل صرامة من ممارسات السياسيين الملتزمين الآخرين. بينيت، على سبيل المثال، يصافح النساء، وزوجته جيلات وهي في الأصل من عائلة علمانية لا تغطي شعرها.

بعد المذبحة في كنيس شجرة الحياة في بيتسبرغ، حضر بينيت مراسم تذكارية هناك، على الرغم من كونه غير أرثوذكسي، وهي خطوة لم يكن من الممكن تصورها من قبل في الأحزاب الدينية الإسرائيلية.

ودعم بينيت خطة فتح جزء من الحائط الغربي للصلاة المتساوية وغير الأرثوذكسية، إذ تم تأجيل الخطة في وقت لاحق بسبب الضغط الأرثوذكسي المتطرف.

عندما تمت الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة في ديسمبر 2018، قام بينيت وشريكته أييليت شاكيد، بتشكيل حزب "اليمين الجديد" قبل انتخابات أبريل 2019، لكنهما فشلا في تجاوز العتبة الانتخابية.

وتحت قيادته، فاز حزبه بسبعة مقاعد في انتخابات مارس 2021. وأعلن بينيت في 30 مايو الماضي أنه سيعمل كرئيس للوزراء في حكومة وحدة واسعة حتى أغسطس 2023، وعندها سيتولى لابيد الرئاسة".

تعليقات Facebook

تعليقات نيوز 24

استطلاع الرأى

في رأيك.. من هو بطل الدوري المصري 2021