ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

الزواج التعيس وصحة القلب.. دراسة تصدم الأزواج

الثلاثاء 01-11 - 02:41 م
نيوز 24



وجدت دراسة حديثة أن الأزواج غير السعداء في علاقاتهم هم أكثر عرضة بنسبة النصف (50%) للعودة إلى المستشفى بعد الإصابة بنوبة قلبية ثانية.

كما كان الأزواج المجهدون أكثر عرضة بنسبة 67% للإبلاغ عن آلام في الصدر في العام الذي أعقب النوبة القلبية، مقارنة بأولئك الذين يعانون من ضغوط قليلة أو معدومة في زواجهم، وفقا لبحث من جامعة ييل.


وفي المقابل، ربطت العديد من الدراسات السابقة الزواج السعيد بصحة عامة أفضل والقدرة على التنبؤ بأمراض القلب.

لكن العلماء أرادوا اختبار ما إذا كان كونك في علاقة طويلة الأمد يمكن أن يكون عاملا مساعدا أو عائقا بعد الإصابة بنوبة قلبية.

ونظروا في حالات شفاء أكثر من 1500 بالغ، بمتوسط ​​سن 47، بعد عام واحد وقارنوها بمدى سعادتهم مع أزواجهم.

وطُلب من المشاركين إكمال استبيانات حول موضوعات تشمل جودة العلاقة العاطفية والجنسية قبل تصنيفهم على أنهم إما يعانون من ضغوط زوجية غائبة / معتدلة، أو إجهاد زوجي معتدل أو ضغوط زوجية شديدة.

واستخدم العلماء بعد ذلك مقياسا يعتمد النقاط، لتقييم صحتهم البدنية، ودرجات الألم، والرفاهية العقلية بالإضافة إلى بيانات المستشفى لمراقبة أي عمليات إعادة دخول.

وأبلغ نحو أربع من كل عشر نساء وثلاثة من كل عشرة رجال عن إجهاد زوجي حاد، وفقا للنتائج التي تم تقديمها في الدورات العلمية لجمعية القلب الأمريكية لعام 2022.


وسجل المشاركون الذين يعانون من ضغوط شديدة أقل من 1.6 نقطة في الصحة البدنية، و2.6 نقطة أقل في الصحة العقلية، من إجمالي 12.


وأفاد أولئك الذين يعانون من معظم الإجهاد أن جودة الحياة أقل بمقدار 8 نقاط عند قياسهم بمقياس مصمم خصيصا لمرضى القلب.

وكانوا أكثر عرضة بنسبة 67% للإبلاغ عن آلام في الصدر مقارنة بالأشخاص الذين يعانون من ضغوط زوجية خفيفة أو دون إجهاد زوجي، و50% أكثر عرضة للعودة إلى المستشفى لأي سبب.

وقالتة المؤلف الرئيسية سينجينغ تشو، من كلية ييل للصحة العامة في كونيتيكت، إن النتائج أظهرت أن الحياة الشخصية يمكن أن تلعب دورا رئيسيا في تعافي الناس.

وتابعت: "النتائج التي توصلنا إليها تدعم أن الإجهاد الذي يعاني منه المرء في الحياة اليومية، مثل الإجهاد الزوجي، قد يؤثر على تعافي الشباب بعد نوبة قلبية".

وأضافت أن الضغوطات الإضافية، بما في ذلك الإجهاد المالي أو ضغوط العمل، قد تلعب أيضا دورا في تعافي الشباب، مضيفة: "يجب أن تفكر الأبحاث المستقبلية في فحص المرضى للإجهاد اليومي أثناء مواعيد المتابعة للمساعدة في تحديد الأشخاص المعرضين بشكل أفضل لمخاطر منخفضة، الشفاء الجسدي / العقلي أو الاستشفاء الإضافي. وقد يكون نموذج الرعاية الشامل المبني على كل من العوامل السريرية والجوانب النفسية والاجتماعية مفيدا، خاصة للبالغين الأصغر سنا بعد الإصابة بنوبة قلبية".

تعليقات Facebook

تعليقات نيوز 24

استطلاع الرأى

بعد صفقات الأهلي والزمالك.. من الأقرب لحسم لقب موسم 2022- 2023؟