عاجل
السبت 24 فبراير 2024
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

وزير التنمية المحلية يتلقي تقريراً حول موقف استلام وتشغيل مجمعات الخدمات الحكومية ومشروعات الإدارة المحلية

أرشيفية
أرشيفية

في إطار مبادرة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي " حياة كريمة"  التي تستهدف  إحداث تنمية شاملة بقرى الريف المصري، 
تلقى اللواء هشام آمنة وزير التنمية المحلية، تقريرًا من الوحدة المركزية للمبادرة الرئاسة " حياة كريمة " بالوزارة حول موقف استلام وتشغيل مجمعات الخدمات الحكومية 
ومشروعات الإدارة المحلية بقري المرحلة الأولى للمبادرة والتي تتضمن ( الأسواق ومواقف السيارات ونقاط الإطفاء) .
وأعلن وزير التنمية المحلية أنه في إطار جهود الوزارة والمحافظات لتشغيل مجمعات الخدمات الحكومية التي تم نهوها واستلامها وتأثيثها بإجمالى ١٨٣ مجمعاً من اجمالي ٣٣٢ مجمع جاري استلامها وتأثيثها تباعا ، فقد تعاونت وزارة التنمية المحلية مع وزارة التخطيط والتنمية الاقتصاد لبدء تشغيل تطبيقات خدمات المحليات من خلال المركز التكنولوجي بكل مجمع ، مشيراً إلى أن الوزارة تهدف لإتاحة كافة خدمات الادارة المحلية على مستوى الوحدات القروية من خلال ربط المجمعات بمنظومة المراكز التكنولوجية لخدمة المواطنين على مستوى المراكز والأحياء الإدارية ، وشدد اللواء هشام آمنة على إنه باكتمال هذه المنظومة الطموحة خلال الفترة القادمة سيتم الاستفادة منها في تلقي وإنهاء طلبات المواطنين المتعلقة بالقوانين الجديدة الخاصة بالمحليات التي تم الموافقة عليها  من مجلس النواب خلال الفترة الماضية ، وسيتمكن مواطني القرى من الحصول على حزمة خدمات الإدارة المحلية المتطورة دون الحاجة للضغط على مراكز الخدمات التكنولوجية على مستوى المدن والمراكز .  
وفيما يتعلق بمشروعات الإدارة المحلية بقري المرحلة الأولي ( نقاط الإطفاء والأسواق والمواقف)..  فقد أشار وزير التنمية المحلية إلى أنه تم نهو ٢٢٨ مشروعاً من إجمالي ٣٥١ مشروعاً ، وتم استلام ٢٠٦ مشروع للبدء في اجراءات تشغيلها خلال المرحلة الجارية ، لافتاً إلى أنه تم حتى الآن تشغيل ٢٧ موقف سيارات ، ١٥ نقطة إطفاء ، ٩ أسواق وجاري استكمال إجراءات التشغيل الكامل لباقي المشروعات بالتنسيق مع الوزارات والجهات المعنية.
وشدد اللواء هشام آمنة على ان هذه المشروعات تلعب دوراً مهماً في دعم الاقتصاد المحلي والقضاء على العشوائية وتعزز من المظهر الحضاري لقرى الريف المصري ، فضلاً عن أنها تسد الفجوة القائمة في الامداد بخدمات الحماية المدنية بكافة قرى مصر ، بالإضافة إلى توفير أسواق حضارية جديدة .