عاجل
الأحد 25 فبراير 2024
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

أبوالغيط يدعو إلى تكثيف العمل لوقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة

جانب من الحدث
جانب من الحدث

دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إلى ضرورة العمل بشكل فورى لوقف الحرب والمذابح الإسرائيلية فى قطاع غزة، منبها إلى الكارثة الإنسانية غير المسبوقة التى تشهدها المنطقة العربية نتيجة الجرائم الإسرائيلية الفظيعة فى القطاع، والتى تخالف كافة الأعراف والقوانين الدولية والمبادئ والقيم الإنسانية.

جاء ذلك فى كلمة أبو الغيط، خلال افتتاحه اليوم الأربعاء، أعمال المنتدى العربى رفيع المستوى للتنمية الاجتماعية متعددة الأبعاد المنعقد بالدوحة تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية القطرى الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، ويعقد بتنظيم مشترك بين الجامعة العربية ووزارة الشؤون الاجتماعية بدولة قطر.

وأكد أبو الغيط، في كلمته التي وزعتها الجامعة العربية، أهمية حشد الجهود التنموية والاجتماعية والاقتصادية والإنسانية في ظل الافتقار إلى متطلبات الحياة الأساسية في قطاع غزة واستمرار سقوط أعداد هائلة من الشهداء وارتفاع أعداد الجرحى لاسيما من الأشخاص ذوي الإعاقة، فضلًا عن تشرد آلاف الأسر وتيتّم آلاف الأطفال.

وقال إن الحدث رفيع المستوى اليوم يأتي في فترة عصيبة تشهد فيها المنطقة العربية كارثة اجتماعية إنسانية غير مسبوقة نتيجة الجرائم الإسرائيلية البشعة التي تخالف كافة الأعراف والقوانين الدولية والمبادئ والقيم الإنسانية.

وأضاف "إننا في جامعة الدول العربية نعمل على كل صعيد ممكن من أجل وقف هذه المذبحة فورًا، ومخاطبة الضمير العالمي ليعي الآثار العميقة لاستمرار هذه الجريمة".

وتابع أبو الغيط: "وكما نتابع جميعًا، فقد صار قطاع غزة وللأسف منطقة منكوبة، بعد أن تعطلت نظم الحياة في أغلب مناطقه وتهدمت نحو نصف مبانيه بما يحتاج إلى كافة الجهود التنموية الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية في ظل الافتقار إلى متطلبات الحياة الأساسية اليومية واستمرار سقوط الشهداء وازدياد أعداد الجرحى وكذلك الأشخاص ذوي الإعاقة فضلًا عن تشرد الأسر، ويُتم الآلاف من الأطفال".

وأضاف "يأتي المنتدى اليوم بهذا الحضور رفيع المستوى العربي والدولي، ليؤكد في جانب رئيسي منه على الدعم الإنساني والتنموي للأشقاء في فلسطين، والتعهد بالعمل من أجل استعادة نسيج المجتمع الفلسطيني الذي يجسد قيم الصمود والتمسك بالأرض".

وأوضح أن هذا المنتدى يعد انطلاقة نوعية مميزة حول أهم القضايا التي تمس حياة المواطن العربي أيًا كانت الفئة الاجتماعية التي ينتمي إليها، مؤكدا أن القضاء على الفقر بمختلف أبعاده في المنطقة العربية، يعد أساساً لتحقيق التنمية المستدامة المنشودة التي يعد من أهم جوانبها تعزيز القدرات للأشخاص ذوي الإعاقة والأسر المنتجة وريادتهم للأعمال، على استثمار الحلول الذكية في المبادرات الهامة والشراكات الفاعلة بين منظمات العمل العربي المشترك، وفي مقدمتها اتحاد الغرف العربية ومنظمة العمل العربية، بالتعاون مع الوكالات الأممية مثل اليونيدو وصندوق الأمم المتحدة للسكان واليونيسيف، وغيرها من المنظمات والوكالات ذات الصلة.

وتوجه أبو الغيط بالتهنئة لدولة قطر على إطلاقها التصنيف القطري الموحد للأشخاص ذوي الإعاقة كأول تصنيف وطني يأتي وفقاً للتصنيف العربي الذي أقرته القمة العربية الأخيرة في المملكة العربية السعودية، ضمن العقد العربي الثاني للأشخاص ذوي الإعاقة.

كما توجه بالشكر لدولة قطر أيضاً على مبادرتها بتدشين "تطبيق لغة الإشارة القطري المرقمن" وفقاً للقاموس العربي للغة الإشارة، وهي مبادرة تستحق الثناء والتقدير وأدعو إلى العمل على تعميمها بما يعظم الاستفادة منها.

وشدد أبو الغيط على أن جامعة الدول العربية تولي اهتماماً كبيراً بتعزيز جهود الحماية الاجتماعية المتكاملة، وبالتركيز على ترسيخ المبادئ والأعراف ذات الصلة بالأسرة، مضيفا: "جميعنا يعرف مركزية الأسرة في البنيان الاجتماعي العربي وفي الثقافة العربية، كما لا يخفى علينا تصاعد بعض الاتجاهات التي تدعو لتغيير القيم المستقرة والمبادئ الراسخة المتعلقة بالأسرة، وبالعلاقات الطبيعية والسوية المرتبطة بها، ولا شك أن لمثل هذه الاتجاهات والتوجهات تأثيرات بالغة السلبية على حقوق الأطفال، وعلى تماسك النسيج الاجتماعي والتناغم الثقافي داخل المجتمع الواحد، فضلًا عن ما تؤدي إليه من تزايد في نسب الطلاق واختلال ديموغرافي نشهد مظاهره في دول كثيرة".

وأشاد أبو الغيط، في هذا السياق، بمبادرة دولة قطر بإطلاق تعهدها العالمي لحماية منظومة الأسرة من التغيرات الأمنية والاجتماعية والفكرية المؤدية إلى إضعاف بنية الأسرة الطبيعية، مؤكدًا على الدعم الكامل لهذا التعهد تماشيًا مع مبادئنا وأعرافنا والقيم الدينية السمحة والمواثيق العربية والدولية ذات الصلة.

وأضاف أن هذا المنتدى يمثل تعهداً للعمل من أجل استعادة نسيج المجتمع الفلسطيني الذي يجسد قيم الصمود والتمسك بالأرض،منوها بحرص دولة قطر على دعم العمل الاجتماعي التنموي العربي المشترك، خاصةً في المرحلة الحالية.

وأكد أبو الغيط، لافي ختام كلمته، على مواصلة دعم إخواننا في فلسطين في مواجهة تبعات الهجوم الشرس الذي يستهدف تحطيم بنيانهم الاجتماعي ومحو وجودهم كافة، وهو ما لن يكون أبداً.

كما أكد أهمية إبراز مخرجات هذا الحدث العربي الدولي الهام، ليمثل نقلة نوعية هامة تنعكس إيجاباً على حياة المواطن العربي ورقي المجتمعات العربية وتعزيز تماسكها.

ومن جانبه، صرح المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية جمال رشدي بأن المنتدى يشكل انطلاقة نوعية مميّزة حول أهم القضايا التي تمس حياة المواطن العربي كالقضاء على الفقر بمختلف أبعاده في المنطقة العربية، والذي يُعدّ أساساً لتحقيق التنمية المستدامة المنشودة، ومن أهم جوانبها تعزيز قدرات الأشخاص ذوي الإعاقة والأُسر المنتجة وريادة الأعمال.