عاجل
الإثنين 30 يناير 2023
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

وزير التعليم: التدخين وتعاطى المخدرات من أخطر مشاكل المجتمعات

نيوز 24

أكد الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن العمل التطوعى يعد من أهم الوسائل التى تستعين بها الدول لتحقيق نهضة على الأصعدة كافة وفي شتى المجالات، وعلى قدر تحضر الأمة يكون إسهام أفرادها في الأعمال التطوعية، وتقديرًا من الأمم المتحدة للعمل التطوعي فقد خصصت يوم الخامس من ديسمبر من كل عام للاحتفال بالعمل التطوعي، مؤكدا على أهمية نشر ثقافة العمل التطوعي وما يستند إليه من قيم الرحمة والمشاركة والإنصاف والتضامن والتعاطف واحترام الآخرين، والإشادة والاعتزاز بالأعمال التطوعية التي يقوم بها المتطوعون والتي تسهم في حل المشكلات التي تواجه الدولة وتعمل على تحقيق التنمية والتقدم للأمم ونشر روح المحبة والسلام في العالم".

 

وأضاف الوزير في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه الدكتور أكرم حسن رئيس الإدارة المركزية للمناهج بوزارة التربية والتعليم، أن هذا الاحتفال له أهمية كبيرة لأنه سيشهد تدشين لنموذج جيد من المشاركات التطوعية، حيث يشارك في برنامج الوقاية من المخدرات بالمدارس نحو 1000 شاب من خيرة أبناء مصر ممثلين لمحافظات مصر، مشيرا إلى أن التدخين وتعاطى المخدرات من أخطر المشكلات التي تواجه المجتمعات خاصة في ظل التقدم السريع في وسائل التواصل والتأثر بالتيارات المختلفة التي قد ينجرف خلفها الشباب ويقعون في فخ الإدمان؛ لذا كان من الأهمية مشاركة الجميع في مواجهة هذه الظاهرة، فلن تستطيع الدولة ولا القوانين وحدها القضاء عليها ولكن بتضافر كافة الجهود وتنوعها يمكننا القضاء عليها.

 

ونقل تحية الدكتور رضا حجازى للحضور، معربًا عن سعادته بمشاركة الوزارة هذا الحدث والاحتفال باليوم العالمي للتطوع، وتقدم لكل المتطوعين بالشكر والتقدير نظير ما يبذلونه من جهد لتقديم الدعم والمساعدة لأبناء الوطن دونما مقابل، وعن سعادته أيضًا بالمشاركة في تدشين برنامج الوقاية من المخدرات في المدارس، تحت رعاية الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة الإدمان وبجهد متميز من صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي وشباب المتطوعين.

 

وأشار الدكتور أكرم حسن رئيس الإدارة المركزية للمناهج بوزارة التربية والتعليم الى أن وزارة التربية والتعليم تعمل بالشراكة مع كل أجهزة الدولة على توعية الطلاب بالقضايا والموضوعات التي تؤثر على أمنهم وسلامتهم بَدَنِيًّا وَنَفْسِيًّا مثل التدخين والإدمان، ويبدأ ذلك في المراحل الأولى لتعلمهم بدءًا من رياض الأطفال بتقديم الإرشادات التي تجعلهم يحافظون على صحتهم وتجنب كل ما يمكن أن يؤثر عليها واتباع كل ما يمكن أن يسهم في الحفاظ عليها، وتستمر المعالجات حسب المرحلة العمرية بمناقشة هذه القضايا من كافة الجوانب حتى يصل المتعلم إلى قناعة بخطورة التدخين والمخدرات وأثرها على صحة الفرد وسلامة المجتمع وتترجم قناعاته عَمَلِيًّا بعد ذلك في التوعية بخطورة التدخين والمخدرات وهذا ما يسمى بانتقال أثر التعلم، ويتم هذا كله عبر المناهج الدراسية والأنشطة الصفية المتنوعة التي تخاطب كل أنماط المتعلمين وكذلك الأنشطة اللاصفية من ندوات ومحاضرات ولقاءات ومسابقات وكتيبات والتركيز على دور الأسرة في الاكتشاف المبكر للتعاطي وكيفية التوصل مع الخط الساخن " 16023" لعلاج الإدمان في سرية تامة.

 

جاء ذلك خلال اطلاق الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى والدكتور أكرم حسن مدير ادارة تطوير المناهج بوزارة التربية والتعليم نيابة عن الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفني برنامج الوقاية من المخدرات والذى سيتم تنفيذه بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى فى 6 آلاف مدرسة على مستوى الجمهورية بمشاركة 1000 شاب وفتاة من المتطوعين لدى صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى.

 

ووجه بالشكر للدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن وإدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي ،على التعاون من أجل النهوض بالمجتمع ومحاربة كل ما من شأنه التأثير عليه بَدَنِيًّا وَنَفْسِيًّا،والشكر لشباب مصر الواعي والمؤمن بأهمية التعاون مع الدولة من أجل توعية طلاب المدارس بخطورة المخدرات وكيفية تجنبها