عاجل
الأحد 05 فبراير 2023
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

بحضور وزير الأوقاف وعمرو الليثي.. تفاصيل ندوة الحقوق الإعلامية للمرأة

نيوز 24

رئيس اذاعات وتليفزيونات التعاون الإسلامي : يجب تمثيل المرأة فى الإعلام بشكل واقعي متوازن

للمرأة الحق في التعليم، و الاستقلال الاقتصادي والاستقلال العلمي وهو من اللبنات الأساسية لتحقيق المساواة بين الجنسين

على الإعلام تقديم الإهتمام والموازنة في التغطية البنّاءة لمشاكل المرأة

بحضور الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف والدكتور عمرو الليثي رئيس اتحاد اذاعات و تليفزيونات دول منظمة التعاون الاسلامى ، انطلقت فاعليات ندوة "الحقوق الإعلامية للمرأة " ، والتي اقيمت تحت رعاية المجلس القومى للمرأة و صندوق الامم المتحدة للسكان UNFPA ، بحضور نخبة من الاعلاميين والمتخصصين في الشأن العام

وأكد الدكتور عمرو الليثي في كلمته لن استهل مشاركتي بكلمات تقليدية مثل ؛ المرأة نصف المجتمع ، والمرآة ام و اخت.. و العديد من العبارات العديدة التي قد لا تضيف الي سيداتي المستمعات و الحاضرات .. لكني سوف أوجه كلمتي الي المراة الشريكة الفاعلة و المشاركة في جميع مناحي الحياة .. ان الرجل و المراة عمادا الحياة .. بناة المجتمع و ضامني استدامته لليوم و للغد ..ولكن لن يكون هذا ممكنا الا بتقرير و تعزيز الحقوق، حقوق كليهما .

و شدد الليثى علي حقوق النساء والفتيات .. الحق في التعليم، الحق في الاستقلال الاقتصادي والاستقلال العلمي … و العديد من اللبنات الأساسية الأخرى الضرورية لتحقيق المساواة بين الجنسين .

و تابع الليثى لا تزال وسائل الإعلام اليوم، من وسائل الإعلام القديمة التقليدية إلى وسائل الإعلام عبر الإنترنت، تؤثر بشكل كبير على تصوراتنا وأفكارنا حول دور الفتيات والنساء في المجتمع. ما رأيناه للأسف، حتى الآن، هو أن وسائل الإعلام تميل إلى إدامة عدم المساواة بين الجنسين.، و تظهر المراة في قالب واحد : قالب تقليدي صرف يهتم بالاعمال المنزلية و صرعات الموضة ، نمط استهلاكي لا يعني بالعقل ، قدر عنايته بالمظهر .. متناسين ان المراة هي مراة المجتمع الاقتصادية ؛ فالاسرة هي خلية المجتمع الاولي : ان ادركت توجهها توجها صحيحا ، كان في هذا حسن إدارة المجتمع كله ، ممتدة الي اقتصاد الدولة بشكل إيجابي .

وتابع الليثي يشكل العنف القائم على نوع الجنس، الرقمي والتقليدي على حد سواء، تهديدا لحرية التعبير والوصول إلى المعلومات. هنا تتراجع النساء عن المجال العام بسبب التحرش.

ففي تقرير من منظمة الدعم الإعلامي الدولي IMS و هي منوطة بدعم الاعلام ، و مكونة من ٣٠ دوله ؛ كان هناك رقم خطير ، حيث ذكر ان ما يقرب من نصف الصحفيات يتعرضن للإساءة عبر الإنترنت.، ليس بسبب المحتوي ، انما بسبب كونهن نساء ! مما يجعل مكان العمل بيئة غير آمنة للنساء ، محيطا بالعلم الي ان ما يقرب من ثلث الصحفيات يفكرن في ترك المهنة بسبب التهديدات أو الترهيب أو الهجمات التي يتعرضن لها.

اعتقد ان هذه الملاحظة جديرة بالدراسة في مجتمعنا لتقييمها و العمل علي الحد منها .

واشار الي أن قطاع الإعلام يتحمل مسؤولية توفير بيئة عمل آمنة لجميع الموظفين ووضع سياسات تمنع العنف القائم على نوع الجنس. من الضروري أن يكون لدى المؤسسات الإعلامية آليات و مدونة لقواعد السلوك ، لها معايير محددة للعمل الصحفي ووضع المراة فيه؛ ضامنة الدعم اللازم لأولئك الذين عانوا من العنف القائم على نوع الجنس في مكان العمل، أثناء أداء عملهم /أو عبر الوسائل الرقمية.

وفى ختام كلمته اكد الليثى على إن تمثيل المرأة من قبل الإعلام بشكل واقعي متوازن، وأكثر دقة، يشكل تحديًا هائلاً في هذه المرحلة، فتعزيز صورتها لا يتم إلا من خلال رصد أنواع التمييز ضدها، وزيادة الوعي بقضاياها وحقوقها، ونظرًا لإدخال الوسائل التكنولوجية التي أحدثت تطورا في المجال الإعلامي، يمكن الآن للإعلام أن يكون وسيلة قوية للتغيير الايجابي، وذلك بتكريس الاهتمام والموازنة في التغطية البنّاءة لمشاكل المرأة، فبناء مستقبل مستدام مشترك للجميع يتطلب منا ، علي كافة المستويات ، التعاون و التكاتف .