عاجل
الإثنين 06 فبراير 2023
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

خلال 2022.. دار الإفتاء المصرية يستعرض نشاطات وجهود الدار في عيون الإعلام

نيوز 24

رصد المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية خلال عام 2022 ما يقرب من 100 ألف مادة إعلامية غطَّت جميعها نشاط المفتي ودار الإفتاء المصرية محليًّا وإقليميًّا ودوليًّا بعدد من اللغات الحية، ومؤتمرات الدار، فضلًا عن نشاطات وإصدارات المراكز والوحدات التابعة للدار بالإضافة إلى الاهتمام البارز خلال العام من تفاعل الدار مع القضايا المجتمعية وتعزيز الاستقرار الأسري والمجتمعي. 

- التغطية الإعلامية لمشاركات فضيلة المفتي داخليًّا وخارجيًّا: 

وكعادته فقد أولى فضيلة مفتي الجمهورية بالإعلام عناية خاصة تقديرًا لمكانته ورسالته السامية، وظهر ذلك جليًّا في حضوره افتتاح دورة اتحاد الإذاعات الإسلامية، مؤكدًا أن الإعلام الراقي ركيزة أساسية لتقدم الشعوب، وحضارة الأمم تقاس بمدى ما يتمتع به إعلامها من مصداقية.

كما أبرز الإعلام خلال العام 2022 مشاركات فضيلة المفتي في مئات الاحتفالات الرسمية والشعبية والإنسانية كاحتفال ليلة القدر والمولد النبوي الشريف بحضور فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية. 

كما سلط الإعلام المرئي والمسموع والمقروء الضوء على مشاركات فضيلة المفتي وعلماء الدار في العديد من احتفاليات الوزارات والجامعات الحكومية والخاصة، فضلًا عن العديد من المؤسسات المدنية. 

كما غطت وسائل الإعلام المتنوعة لقاءات فضيلة المفتي التي بلغت نحو (167) لقاءً بدار الإفتاء المصرية، استقبل فيها مجموعة من السفراء والوزراء وممثِّلي الهيئات والمؤسسات الدينية والمنظمات الدولية والطوائف الدينية، والمفتين حول العالم. 

كما تابعت وسائل الإعلام المختلفة البيانات الإعلامية والمقاطع المرئية للقاء الأسبوعي لفضيلة المفتي في برنامج نظرة مع الإعلامي حمدي رزق على فضائية صدى البلد، فضلًا عن البرنامج اليومي "مكارم الأخلاق في بيت النبوة" على "فضائية صدى البلد" خلال شهر رمضان، فضلًا عن تغطية المشاركة في أكثر من (50) لقاءً إعلاميًّا على قنوات محلية إقليمية وعالمية. بجانب اللقاء الأسبوعي بعنوان (لقاء الإيمان) على إذاعة القرآن الكريم، ومحتوى هذه اللقاءات دار في أغلبها حول تفكيك الفكر المتطرف وتصويب الخطاب الديني وتصحيح المفاهيم المغلوطة. 

كما أبرزت وسائل الإعلام مقالات فضيلة مفتي الجمهورية التي بلغت نحو (60) مقالًا بالصحف المصرية منها (48) مقالًا لصحيفة الأهرام، و(12) لصحف الجمهورية والوفد واليوم السابع وعقيدتي واللواء الإسلامي، تناول من خلالها مجموعة من القضايا التي تشغل الأذهان، وفنَّد بعض القضايا ورد عليها، فضلًا عن الخواطر الدينية فقد كتب فضيلة المفتي نحو (30) خاطرة دينية لصحيفة الجمهورية، تكلم فيها عن أهمية بناء الأوطان، وبناء الوعي عند الإنسان ومحبة الوطن، وتكلم عن موضوعات كثيرة عن الأخلاق والقيم والحث على العمل والبناء، ورفض الفتاوى المتطرفة وأهمية التكافل في إعمار الأرض، كما تحدث عن مواسم الخيرات والعبادات، والاجتهاد والتراث الإسلامي. 

كما تداولت وسائل الإعلام الحوارات الصحفية لفضيلة مفتي الجمهورية، فقد أجرى (84) حوارًا صحفيًّا للصحف والجرائد خلال العام 2022، في موضوعات مختلفة تعلقت بالعبادات والمواسم الدينية والإجابة عن كل ما يعن للسائل عنها، كما أنه أجاب عن بعض القضايا المتعلقة بالعبادات والمعاملات، بجانب القيم الأخلاقية التي يجب أن يتحلى بها المسلم، وعلق على الأعمال الدرامية ودَور الفن في ترسيخ القيم الوطنية والتجربة المصرية في التعايش وغيرها من الموضوعات الأخرى. 

ولم تغب التحقيقات الصحفية عن عيون الإعلام، فقد شارك فضيلة المفتي في (16) تحقيقًا صحفيًّا، منها -على سبيل المثال: أثر الفتوى وقدرها الجليل، وأهمية اللجوء إلى أهل الاختصاص عند السؤال عن الفتوى، وأهمية الفتاوى الإلكترونية في ضبط الخطاب الإفتائي، فضلًا عن الملاحق الإعلامية، وهما ملحقان بعددين من صحيفة عقيدتي، تغطية لمؤتمرَي دار الإفتاء المصرية والأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، واحد عن مؤتمر مركز سلام لدراسات التطرف، والثاني عن مؤتمر الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، وصدرا عقب المؤتمرين مباشرة. 

كما أصدر فضيلة المفتي نحو (284) بيانًا إعلاميًّا وصحفيًّا خلال العام 2022م، تناولت إسهام دار الإفتاء المصرية في مختلف القضايا والموضوعات الدينية والاجتماعية ذات الصلة، وعبرت خلالها الدار عن جهودها الحثيثة في مجالات تجديد الخطاب الديني ومكافحة الأفكار الهدامة والمتطرفة، وتصحيح صورة الإسلام والمسلمين، وتصحيح المفاهيم المغلوطة عن الإسلام، إضافة إلى الإجابة عن تساؤلات المسلمين في مختلف الأنحاء فيما يتعلق بشئون دينهم. 

وحظيت كذلك الجهود الخارجية لفضيلة المفتي بتغطية إعلامية واسعة، فقد غطت وسائل الإعلام (12) مشاركة خارجية كان من أهمها زيارة بريطانيا بدعوة من رئيس المجموعة البريطانية المصرية بمجلس العموم البريطاني جوناثان لورد، وكذلك التغطية الإعلامية لمشاركة فضيلة المفتي في قمة الأديان لمجموعة (R20) بإندونيسيا، وكذلك تغطية مشاركة فضيلة المفتي في ملتقى القيم المشتركة بين أتباع الأديان بالرياض، كما غطت وسائل الإعلام المتعددة مشاركات د. إبراهيم نجم -المستشار الإعلامي لفضيلة المفتي، والأمين العام لدُور وهيئات الإفتاء في العالم- الداخلية والخارجية، ولعلَّ من أهمها مشاركة فضيلته أمام مجلس العلاقات الخارجية لعرض تجربة دار الإفتاء في مكافحة الفكر المتطرف، وكذلك مشاركته في أسبوع التعريف بالإسلام في أمريكا. 

كما سلطت وسائل الإعلام خلال العام الضوء على جانب تدريب دار الإفتاء للباحثين المصريين وغير المصريين على علوم ومهارات الإفتاء، ومنها برنامج مهارات وفنون الفتوى لعلماء ماليزيا، وكذلك برنامج تدريب علماء جزر القمر، كما أبرز الإعلام مشاركة فضيلة مفتي الجمهورية في افتتاح الدورة التدريبية لكبار علماء الهند بأكاديمية الأوقاف الدولية للتدريب. 

- تغطية الإعلام لمؤتمرات دار الإفتاء المصرية:

واستعرض تقرير حصاد العام 2022 تسليط الضوء على أحداث وفعاليات المؤتمر العالمي الأوَّل لمركز سلام لدراسات التطرف، بعنوان: "التطرف الديني، المنطلقات الفكرية واستراتيجيات المواجهة"، وكذلك المؤتمر العالمي السابع للأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم تحت عنوان "الفتوى وأهداف التنمية المستدامة" الذي جاء قبيل انعقاد مؤتمر المناخ (COP27 ) بمدينة السلام شرم الشيخ. 

- المؤشر العالمي للفتوى: 

كما أبرزت وسائل الإعلام خلال العام 2022 إصدارات ونشاطات المؤشر العالمي للفتوى، فقد نشر الإعلام أكثر من (75) إصدارًا متنوعًا بين الإصدارات الرصدية أو التحليلية للمؤشر، ضمَّت التقارير المختصرة أو البيانات أو الدراسات الموسعة. كما سلَّط الإعلام الضوء على التقارير التحليلية التي قدَّمها المؤشر العالمي للفتوى، فقد قدم (20) تقريرًا تحليليًّا نشرت في وسائل الإعلام المختلفة للرد على الشبهات الإفتائية وقضايا التطرف والإرهاب والإلحاد. 

- مركز سلام: 

كما سلَّط الإعلامُ الضوءَ على نشاطات وفعاليات وإصدارات مركز سلام لدراسات التطرف، وهو مركز بحثي وعلمي وفكري، يعمل تحت إشراف الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم ودار الإفتاء المصرية. ويرتكز على أسس علمية رصينة في تعميق المناقشات العامة والأكاديمية والدينية المتعلقة بقضية التشدد والتطرف، ودعم عملية صنع السياسات الخاصة بعملية مكافحة التطرف، وقاية وعلاجًا. وقد تنوَّعت النشاطات ما بين عقـد نـدوات وورش عمـل وحلـقات نقـاشـية للخبراء والباحثين في مجالات مكافحة التطرف، وإعداد الدراسات والبحوث وتقديرات الموقف المتعلقة بالتطرف، فضلًا عن العديد من الإصدارات والموسوعات والتقارير والأوراق البحثية التي لاقت رواجًا وقَبولًا حسنًا من المشتغلين في مجال التطرف والإرهاب، منها: المرجع المصري في دراسة التطرف، والتأسلم السياسي، والمستضعفون في الإرهاب، والدليل المرجعي لمكافحة التطرف (باللغتين العربية والإنجليزية). 

- الإرشاد الأسري: 

ولم تغفل عيون الإعلام مُطلقًا عن دَور الدار وعلمائها في الاهتمام بالجانب الأسري، فقد غُطِّيت جلسات الدعم الزواجي للأسرة المصرية إعلاميًّا، سواء من خلال متابعة نشاطات علماء الدار في مركز الإرشاد الزواجي بدار الإفتاء أو من خلال المشاركات مع هيئات ومؤسسات أخرى. 

وكذلك لم تغب جهود الإفتاء على المستوى الأسري والمجتمعي عن المشهد الإعلامي، بل برزت بروزًا ملحوظًا؛ فقد تناولت نشاطات مركز الإرشاد الزواجي وفعالياته، فغطت وسائل الإعلام المختلفة الدورات التدريبية للمأذونين على كيفية التحقيق في قضايا الطلاق بالتعاون مع وزارة العدل المصرية، وعددها (٨) دورات، فضلًا عن تغطية دورات للمقبلين على الزواج وعددها (٤) دورات، بالإضافة إلى تسليط الضوء على الإصدارات المتعلقة بالجانب الأسري والزواجي، منها كتاب دليل الأسرة، وإصدارات أخرى عديدة. 

- وحدة حوار: 

كما اهتمت وسائل الإعلام خلال العام بإبراز جهود وحدة حوار لتفنيد الشبهات، منها التغطية الإعلامية لندوتين عقدتا في مقر مجلة الشباب بجريدة الأهرام للإجابة عن أسئلة الشباب الفكرية، وكذلك المشاركة مع وزارة التضامن في ورشة عمل لمكافحة العنف والجريمة والإدمان. 

- مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة: 

كما سلَّطت وسائل الإعلام الضوءَ على نشاطات مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء، ومنها إطلاق برنامج "الذاكرة الرصدية" لتحقيق أهداف عديدة، منها تعزيز الدور الريادي المصري وقيادتها في مجال مكافحة التطرف والإرهاب، وعرض تجاربها في هذا الشأن لإفادة المجتمعات. 

- مركز التدريب: 

كما أبرزت وسائل الإعلام الدورات التدريبية المتنوعة لمواجهة التطرف التي عقدها مركز التدريب بالدار، فقد تم إضافة مساق: "مكافحة الفكر المتطرف" خلال العام التدريبي (٢٠٢٢/ ٢٠٢٣)، وذلك في السنوات الدراسية الثلاث للوافدين المتدربين بمركز التدريب بالدار، حيث يتدرب بالمركز (١٠٠) متدرب، من (٢٣) دولة أجنبية، كما عُقدت دورات تدريبية مكثفة بعنوان: "منهجية بناء الفتوى، ومكافحة الفكر المتطرف"؛ وذلك لخمس مجموعات متتالية من الطلاب الوافدين من تايلاند، حيث تم تدريب (١٥٠) وافدًا. وقد تم في هذه الدورة إكسابهم أصول الفكر المعتدل، بالإضافة إلى تفنيد أصول الفكر المتطرف، ومناقشة ما نتج عنه من شذوذ في الآراء وانحراف في السلوك، وكذلك تدريبهم على كيفية صناعة الفتوى على وفق القواعد العلمية المنهجية، وتحديد معايير نقد الفتوى وقبولها أو ردها؛ الأمر الذي يساهم بفاعلية كبيرة في نشر الأمن والسلام، والحفاظ على المجتمعات من الفتاوى الشاذة والمتطرفة. 

- وحدة الرسوم المتحركة بالدار: 

كذلك تناولت وسائل الإعلام بالاهتمام إصدارات مرئية (موشن جرافيك) لمواجهة التطرف التي أعدَّتها وحدة الرسوم المتحركة بالدار، فقد تم إنتاج ما يزيد على (300) فيديو موشن جرافيك، تتناول فهم المتطرفين المغلوط لعدد من الآيات والأحاديث، وترد عليه، وتبين وجه الصواب في فهم هذه النصوص الشريفة. 

- المشاركة في معرض الكتاب: 

وأبرزت وسائل الإعلام كذلك تفقَّد معالي رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي الجناحَ الخاص لدار الإفتاء المصرية بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ ٥٣ الذي انطلقت فعالياته 26 يناير 2022، إذ تحرص دار الإفتاء المصرية على المشاركة سنويًّا في معرض القاهرة الدولي للكتاب، فقد شاركت دار الإفتاء في الدورة 53 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام بمجموعة متميزة من الإصدارات في جناحها الخاص، حيث عرضت إصدارتها في صالة 4 جناح B36 وتأتي استكمالًا لاستراتيجية دار الإفتاء التي تبنَّتها منذ سنوات لنشر صحيح الدين، ومواجهة الأفكار الدينية المتطرفة، والمفاهيم المتشددة من خلال إصدارات الدار التي تتبنَّى الفكر الوسطي والمنهجية العلمية المنضبطة. 

- التغطية الإعلامية لتطبيق فتوى برو: 

وكذلك احتفت وسائل الإعلام المتعددة بإطلاق الدار لتطبيق فتوى برو (للناطقين باللغتين الإنجليزية والفرنسية) خلال فعاليات مؤتمرها العالمي السابع "الفتوى وأهداف التنمية المستدامة"، وتطبيق "Fatwa Pro"، هو تطبيقٌ إلكترونيُّ متعدد اللغات أُنشئ للتواصل مع الجاليات المسلمة -خاصة في الغرب- الناطقة باللغات الإنجليزية والفرنسية كمرحلة أولى ليكون بمثابةِ المفتي المعتدلِ والمعين لهم على الحصول على الفتوى الرشيدة المرتبطة بالأصل والمتصلة بالعصر دون إفراط أو تفريط. فضلًا عن التغطية المتميزة اليومية لوسائل الإعلام المختلفة لحلقات البث المباشر على الفيس بوك، حيث يظهر فيه أحد علماء دار الإفتاء يوميًّا وَفق جدول مسبَّق لمدة ساعة يوميًّا يتم فيه الإجابة عن أسئلة المتابعين الدينية، وكذلك حلقات مخصصة للإرشاد الزواجي، فضلًا عن التغطية الإعلامية المتميزة لقناة اليوتيوب. 

- إنشاء وافتتاح فروع جديدة لدار الإفتاء المصرية بالمحافظات: 

وخلال العام كذلك اهتمَّت وسائل الإعلام المتعددة بافتتاح الدار فروعًا جديدة لها في محافظات مصر؛ تنفيذًا لخطتها الاستراتيجية الخمسية التي بدأتها الدار، وتهدف في المقام الأول إلى تعزيز قنوات الاتصال مع الجمهور، والتيسير عليهم للحصول على الفتوى الصحيحة من أمناء الفتوى المتخصصين بدار الإفتاء، وغيرها من الخدمات الشرعية. 

- إصدارات دار الإفتاء المصرية: 

كما تابعت وسائل الإعلام المختلفة العديدَ من إصدارات دار الإفتاء والأمانة العامة، فقد نشرت دار الإفتاء المصرية والأمانة العامة طائفةً كبيرة من الإصدارات باللغتين العربية والإنجليزية في مختلِف مسارات عملها؛ من أهمها: «المعلمة المصرية للعلوم الإفتائية» التي بلغت خمسين مجلدًا إلى الآن، و«موسوعة جمهرة أعلام المفتين»، و«دليل المسلمين إلى تفنيد أفكار المتطرفين» وغيرها العديد من الإصدارات المتنوعة، فضلًا عن الاحتفاء بالمجلات العلمية المحكمة، مثل: «المجلة العلمية للأمانة العامة» و«نشرة جسور الإلكترونية» و«مجلة "Insight"» الناطقة باللغة الإنجليزية وغيرها. 

- حملات التوعية: 

وأخيرًا، تفاعلت وسائل الإعلام إيجابيًّا مع الحملات التي قدمتها وسائل التواصل الاجتماعي لدار الإفتاء المصرية من أجل التفاعل مع الواقع والأحداث حتى تكون شريكًا فاعلًا في حفظ استقرار المجتمعات وبناء الوعي، لذا كانت إدارة "مواقع التواصل الاجتماعي" حريصة على القيام بعدد من الحملات الإلكترونية التي حظيت بتفاعل كبير من قِبل المتابعين، وكان لها أثر إيجابي، ومن أبرز هذه الحملات خلال العامين الماضيين: حملة "اعرف الصح"، وحملة "معركة وعي"، وحملة "لتسكنوا إليها"، وحملة "من أجل حياة سعيدة"، وحملة "لا للإدمان"، وحملة "خلي رمضانك أجر". هذا بالإضافة إلى العديد من الحملات الأخرى على فترات مختلفة، من بينها: حملة "وعاشروهن بالمعروف"، حملة "تنمية الأسرة المصرية"، حملة "من أجل تربية سليمة لأبنائنا"، حملة "علموهم في الصغر"، حملة "حصِّن نفسك"، حملة "لا للانتحار"، حملة "نسمو بالأخلاق"، وحملة "ولد الهدى". فضلًا عن التفاعل مع الصفحة الرئيسية للدار على الفيس بوك والنقل عنها.