عاجل
الإثنين 06 فبراير 2023
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

بعد العثور على الوثائق السرية.. الجمهوريون يخططون لفتح تحقيق مع بايدن

جو بايدن
جو بايدن

أعلن البيت الأبيض الأمريكي، في بيانه اليوم الخميس المتعلق بأزمة وثائق بايدن، أنه تم العثور على وثائق سرية بحوزة الرئيس جو بايدن، عندما كان نائبا للرئيس الأسبق باراك أوباما.

وطالب رئيس مجلس النواب الأمريكي الجديد، كيفين مكارثي، اليوم، الكونجرس بضرورة فتح تحقيق عاجل في قضية العثور على وثائق سرية بحوزة دونالد ترامب.

وأعلن وزير العدل الأمريكي، ميريك جارلاند، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الخميس عن وثائق بايدن، تعيين  مستشارا خاصا للتحقيق في قضية وثائق سرية احتفظ بها الرئيس جو بايدن، عندما كان نائبا للرئيس الأسبق باراك أوباما.

وكشف البيت الأبيض، في بيان صادر عنه المتعلق بوثائق بايدن، عن العثور على  "عدد محدود" من الوثائق السرية في منزل الرئيس الأمريكي جو بايدن الخاص، في ويلمنجتون بولاية ديلاوير.

وأوضح البيت الأبيض في بيانه عن وثائق بايدن، أن  تاريخ تلك الوثائق يعود  إلى فترة تولي بايدن منصب نائب الرئيس خلال عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما، كما عُثر على وثائق أخرى في مركز بحوث في واشنطن حيث كان يملك بايدن مكتبا.

ومن جانبه أكد الرئيس الأمريكي، على تعاونه الكامل في قضية البحث عن المزيد من الوثائق السرية، بعد العثور على البعض منها معه، فيما يعرف إعلاميا بوثائق بايدن.

وطالب رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأمريكي، مايك روجرز،  اليوم الخميس، وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، بالإجابة عما إذا كان احتفاظ الرئيس جو بايدن غير السليم بالمعلومات السرية يمكن أن يضر بالأمن القومي. 

وأرسل مايك روجرز، رسالة عن وثائق بايدن، إلى وكيل وزارة الدفاع الأمريكية لشؤون الاستخبارات والأمن، رونالد مولتري ومدير مكتب مكافحة التجسس والأمن ويليام ليتساو قال فيها: "أكتب إليكم لمعرفة ما إذا كان قد تم التواصل معكم من أجل التعاون مع المدعي العام الأمريكي جون لوش و/أو إجراء تحقيق مستقل بناء على سلطتكم الخاصة".

وتابع مايك روجرز، في رسالته: "من المهم إجراء تقييم لمعرفة إذا كان قد لحق ضرر بالأمن القومي، وخاصة أصول وزارة الدفاع، نتيجة الاحتفاظ غير الصحيح أو التعامل أو الكشف عن معلومات سرية محفوظة في خزانة منظمة غير حكومية مثل مركز بايدن".

وذكر نائب في الحزب الجمهوري بمجلس النواب الأمريكي، بول جوسار، اليوم الخميس، أن النواب الجمهوريين يعتزمون إجراء تحقيق حول إساءة الرئيس جو بايدن استغلال وثائق حكومية سرية

وقال عضو الكونجرس الأمريكي:" إن جو بايدن سرق وثائق سرية وأخفاها في مكتبه أثناء عمله كنائب للرئيس، لكن الديمقراطيين لا يكترثون لذلك. يُعد الاحتفاظ بوثائق سرية جناية عقوبتها السجن لمدة قد تصل إلى 10 سنوات. وسيجري الجمهوريون في الكونغرس تحقيقا ويرون ما إذا كان بايدن سيقدم تبريرا لجرائمه".

وعثر مساعدو الرئيس الأمريكي جو بايدن على "دفعة ثانية" من الوثائق السرية في موقع جديد منفصل عن المكتب الأول.

والموقع الجديد يعد مكانًا منفصلًا عن مكتب واشنطن الذي استخدمه بايدن بعد مغادرة إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وفقا لشبكة إن بي سي.