عاجل
الثلاثاء 21 مارس 2023
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

تعزيز التعاون الشامل.. تفاصيل البيان المشترك بين مصر وأوزبكستان

جانب من الحدث
جانب من الحدث

تلبيةً لدعوة عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، يقوم شوكت ميرضياييف، رئيس جمهورية أوزبكستان بزيارة رسمية إلى جمهورية مصر العربية يوميّ 20 و21 فبراير 2023، بما يعكس الأهمية التي يوليها البلدان لتعزيز العلاقات بينهما، حيث يرافقه وفد رفيع المستوى يضم السادة وزراء الخارجية، والاستثمار والتجارة والصناعة، والطاقة، والصحة، والسياحة والثقافة، وكذلك عدد من كبار مسئولي الحكومة الأوزبكية. 

وعَقَد الرئيسان مباحثات في أجواء من الثقة والتفاهم، حيث تمّ تبادل وجهات النظر حول القضايا الثنائية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وقد أعربا عن تقديرهما للتعاون بين الجانبين على المستوى الثنائى، وفي المحافل الدولية. كما أشار الرئيسان إلى أهمية توقيت تلك الزيارة، إذ تحتفل الدولتان بالذكرى الحادية والثلاثين لتدشين العلاقات الدبلوماسية بينهما. 

وعلى أساس الروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين، تم مناقشة سبل تعزيز العلاقات، حيث أكّد الرئيسان توافر الرغبة المشتركة لتطوير التعاون على كافة المستويات السياسية والتجارية والاقتصادية والاستثمارية والثقافية والعلمية. 

وشدّد الجانبان على أنّ تنفيذ الاتفاقات التي تمّ التوصل إليها خلال تلك الزيارة الرسمية التي يقوم بها السيد الرئيس شوكت ميرضياييف، وكذلك التي تم التوصل إليها خلال زيارة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى أوزبكستان في عام 2018، سيضع أساساً متيناً لتوسيع أطر التعاون في جميع المجالات.

وأعرب الرئيسان عن ارتياحهما لمستوى التنسيق بين البلدين في المحافل الدولية، بما في ذلك الأمم المتحدة، ومنظمة التعاون الإسلامي، ومنظمة شنغهاي للتعاون، ومؤتمر التفاعل وتدابير بناء الثقة في آسيا (سيكا)، وغيرها من المحافل الدولية والإقليمية، وأكّدا أهمية الحفاظ على استمرار الدعم المتبادل والتعاون الوثيق في المحافل الدولية والإقليمية في جميع الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

كما أشاد رئيس جمهورية أوزبكستان بالجهود التي يبذلها رئيس جمهورية مصر العربية لإحلال السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وخاصةً على صعيد إيجاد حل دائم وعادل للقضية الفلسطينية، والعمل على عودة الاستقرار في ليبيا. وأشاد السيد رئيس جمهورية مصر العربية بسياسة السيد رئيس جمهورية أوزبكستان والتي تهدف إلى خلق جو من الثقة المتبادلة والصداقة وحسن الجوار في منطقة آسيا الوسطى. كما أكّد الرئيسان ضرورة دعم الأمن والاستقرار في أفغانستان، وعدم السماح بوجود ملاذات آمنة للإرهابيين والمتطرفين فيها، وأكدا ضرورة استمرار الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب، كما عبّر الجانبان عن أهمية دعم جهود الإغاثة والأعمال الإنسانية في أفغانستان تفادياً لحدوث أزمة إنسانية.

وأكّد الجانبان أهمية احترام جميع الدول لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة، والقانون الدولي، ومبادئ حسن الجوار، واحترام سيادة وسلامة أراضى جميع الدول، وعدم التدخّل في الشئون الداخلية للدول، وحل النزاعات سلمياً على المستويات الثنائية والإقليمية والمُتعددة الأطراف.

كما أعرب الجانب الأوزبكي عن الترحيب الكبير بانضمام مصر لـ "منظمة شنغهاي للتعاون" بصفة "شريك حوار"، وذلك أثناء فترة رئاسة أوزبكستان للمنظمة خلال قمة "منظمة شنغهاي للتعاون" التي عُقدت في مدينة سمرقند يومى 15 و16 سبتمبر 2022، كما أكّد استعداده لمواصلة تطوير التنسيق بين مصر وأوزبكستان في إطار عمل المنظمة.

واتفق الجانبان على تطوير العلاقات بين برلماني البلدين، وخاصةً فيما يتعلق بتعزيز أنشطة مجموعتى الصداقة، وتبادل الخبرات على صعيد الدورين التشريعي والرقابي.

وقدّم الرئيس شوكت ميرضياييف التهنئة للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي على استضافة مصر الناجحة لأعمال الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المُتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، والتي عُقدت في شرم الشيخ في نوفمبر 2022، وخاصةً فيما يتعلق بإنشاء "صندوق الخسائر والأضرار" لمساعدة البلدان النامية المعرضة للآثار السلبية لتغير المناخ، كما رحّب السيد الرئيس الأوزبكي بإطلاق "المنتدى العالمي للهيدروجين الأخضر" وأعرب عن استعداد بلاده للتعاون بشأن قضايا التكيف المناخي، ومكافحة التصحر، وسبل تعزيز الاعتماد على الطاقة المتجددة.

وأعرب الجانب الأوزبكي عن تقديره الكبير للإصلاحات الشاملة التي تم تنفيذها في إطار "رؤية مصر 2030 لتحقيق أهداف التنمية المستدامة" والبرامج الاجتماعية مثل "تكافل وكرامة" و"حياة كريمة"، وكذلك المبادرات الرامية إلى الحد من الفقر، وجذب الاستثمارات الأجنبية. كما أعرب الجانب المصري عن التقدير لاستراتيجية "أوزبكستان الجديدة" وعملية الإصلاح الطموحة التي بدأها السيد الرئيس شوكت ميرضياييف.

كما اتفقت رؤى الزعيمين حول ضرورة إيلاء الاهتمام بالحوار مع الشباب، ورحّبا بالمبادرات التي تم إطلاقها لتأسيس منصات ومنتديات للحوار مع الشباب والاستماع إلى شواغلهم وتأهيلهم للمناصب القيادية. وفى هذا الصدد، أشاد السيد الرئيس الأوزبكى بالبرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة والذي تمّ إطلاقه في سبتمبر 2015، وكذلك بالمبادرة الرئاسية بإطلاق واستضافة مصر لمنتديات شباب العالم تحت رعاية السيد رئيس الجمهورية منذ عام 2017. ورحّب الرئيس السيسي بمبادرة أوزبكستان لاستضافة منتدى دولي لشباب الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في أبريل 2023.

واتفق الجانبان على تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية والاقتصادية، والعمل على زيادة التبادل التجارى بين البلدين، والاستثمارات المتبادلة، وأكّدا أهمية تعزيز أنشطة اللجنة المشتركة للتعاون العلمي والاقتصادي والفني، وتعزيز أنشطة منتدى الأعمال المصري-الأوزبكي. كما رحّبا بتوقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في العديد من المجالات.

كما رحّب الرئيس المصري بالخطوات الهامة التي قطعتها أوزبكستان فى مجال البنية التحتية، ولا سيما لتنفيذ مشروعات الربط بالبنية التحتية الإقليمية المستقبلية الطموحة التي ستسهم في تعزيز حركة التجارة بين أوزبكستان ومختلف دول العالم.

ورحّب الجانبان بتصنيف مصر خلال عام 2022 كإحدى أهم الوجهات السياحية التي يقصدها المواطنين الأوزبك، وزيادة عدد رحلات الطيران المباشرة بين البلدين، وأكّدا ضرورة تعزيز الجهود المشتركة لتنمية حركة السياحة والطيران بين البلدين، وتقديم كافة التسهيلات المُمكنة والتيسيرات المطلوبة لتحقيق ذلك.

واتفق الرئيسان على تعزيز التعاون بين الجامعات وكافة المؤسسات التعليمية في البلدين. وقد أعرب الجانب الأوزبكي عن ترحيبه بمشاركة أساتذة من الجامعات المصرية في تدريس اللغة العربية في جامعة طشقند للدراسات الشرقية، وأكاديمية أوزبكستان الإسلامية الدولية، وجامعة الاقتصاد العالمي والدبلوماسية. 

وأكّد الرئيسان التزامهما بمواصلة تعميق الروابط الثقافية بين الشعبين، ودعمهما لتكثيف المشاركة المتبادلة في الفعاليات الثقافية والفنية في البلدين، وتنظيم الأيام الثقافية والمعارض والمهرجانات الفنية وعروض الفرق الفولكلورية والمعارض السياحية في القاهرة وطشقند لتعزيز التقارب الإنساني والثقافي بين الشعبين.

وأعرب الرئيسان عن قلقهما العميق إزاء انتشار ظاهرة الإرهاب باعتبارها تمثل أحد أخطر التهديدات الأمنية للإنسانية. كما أدان الزعيمان استخدام الدين لتبرير أو دعم أو رعاية الإرهاب. وشددا على أهمية قيام المجتمع الدولي بتنسيق العمل بهدف القضاء على الإرهاب. ودعا الرئيسان إلى العمل على اجتثاث الشبكات الإرهابية وملاذاتها الآمنة والقضاء على بنيتها التحتية وقنوات تمويلها ومنع تحركات الإرهابيين عبر الحدود، ومواجهة محاولات التنظيمات المتطرفة استخدام الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي لزرع التطرف بين الشباب وتجنيد الكوادر الإرهابية، وأكّدا على أهمية تعزيز التعاون الثنائي بهدف مواجهة تلك المخاطر والتحديات. 

كما أكد الجانب الأوزبكي أهمية الدور الذى تقوم به المؤسسات الدينية المرموقة في مصر؛ وعلى رأسها الأزهر الشريف، في مكافحة الفكر المتطرف ومحاولات ربطه بالدين الإسلامي. كما أعرب عن تقديره لدعوة أوزبكستان للمشاركة في المؤتمرين اللذين استضافتهما جمهورية مصر العربية حول "التطرف الديني: الأساس الفكري والاستراتيجى للتغلب عليه" (7-9 يونيو 2022) و"الفتوى وأهداف التنمية المستدامة" (17-18 أكتوبر 2022). 

ورحّب الجانبان بتوسيع إطار التعاون بين المؤسسات الدينية في البلدين للعمل على منع انتشار الأفكار المتطرفة، بما في ذلك دراسة تأسيس تعاون بين دار الإفتاء المصرية ومركز الفتوى بإدارة مسلمي بأوزبكستان؛ وتعزيز مشاركة الأئمة والوعاظ الأوزبك في الدورات التدريبية التي تنظمها وزارة الأوقاف المصرية.

كما أجرت المحادثات في جو تسوده المودة والثقة لتعزيز العلاقات بين البلدين. 

وقد وجّه الرئيس ميرضياييف الشكر إلى الرئيس السيسي على حفاوة الاستقبال وحسن الضيافة. 

كما وجّه دعوة كريمة إلى الرئيس السيسى للقيام بزيارة رسمية إلى أوزبكستان، واتفق الزعيمان على استمرار التفاعل على جميع المستويات.