عاجل
السبت 02 مارس 2024
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

المتمردة... ومبعوث إبليس... قصة قصيرة !!!

أٌصيبت بلعنة الجمال... جلست في ليلة بدي القمر فيها يتوارى خلف السحب لا تعلم اذا كان ذلك خجلا منها او تعاطفا منه لما ألت اليه حالتها، جميلة ذلك الجمال الصارخ اللافت للنظر شقراء بيضاء البشرة زرقاء العين، دعي اقرانها ومثقفي القرية يلقبونها "سنو وايت" بياض الثلج" ، لحقتها لعنة الجمال كما تذكر دائما، لأنها لا تشبه احد من عائلتها على مدار سنوات مضت، لا يتذكر والدها او والدتها التي توفاها الله وهي في عمر الثامنة اعوام ان احدا من العائلتين كان لها هذه البشرة او لون الشعر او العين، فلعبت الشكوك برأس والدها  طعنا في شرف والدتها.


تتذكر العديد من المشاحنات وبكاء والدتها بسبب لهجة والدها المتششكة، لم يكن في جمالها مثيل بقريتها التي تحول شبابها وشيبها الإعجاب بجمالها، مما باتت واصبحت وامست بمثابة فتنة بين شباب القرية تزداد يوما بعد يوم ببلوغها سن البلوغ التي قد اقتحمت بابه قبل اوانها، ووصلت لاكتمال تدورها ونضج ثمرتها حين أنهت شهادة الدبلوم بمركزها التي تتبعه قريتها، بعد ان رفض والدها التحاقها بمدرسة ثانوية  لأنها مشتركة، باتت غير مستسلمة لتعليمات والدها، وخاضت حروب بائت بالفشل واخر حروبها عندما تفوقت وكرمها المحافظ وارادت ان تلتحق بإحدى الكليات في عاصمة محافظتها، ولكن خوف والدها عليها علي حد تعبيره جعله يرفض الفكرة بتعصب شديد، كما رفض أيضا تدخل بعض عقلاء العائلة وكبار القرية بعد ان اشتكته لهم، كانت ثورة والدها وغصبه غير مبررة بالنسبة لها، شيدت في قلبها جدرانا وأبراج عالية بمثابة حواجز حالت بين حبها لوالدها وتعاطفها معه، فتحولت مشاعرها لكره بغيض وتمرد عنيد، جعلها لا تتقبل اية تعليمات او توجيهات من سلطات عليا، بدات بوالدها، وارتفعت لتشمل تعاليم دينها ايضا، رفضت المشايخ ونصائحهم، واعترضت عن القدوة وكل من هو ذو خبرة.


عقدت النية في تلك الليلة ان تعلن تمردها مدويا ودعت جميع قوى الشر المجهولة  متحديتها ان كانت فعلا موجودة ،طالبتها ان تقف معها في تمردها وإعلاء شأنها وانتقامها من كل من أدي بها الي تلك الحالة اليائسة، واستعاذت من قوى الخير او اي لمسة حنونة تمر كنسمة علي اوراق اشجارها وتثنيها عما بنيتها .


وقررت الا تعود ادراجها، متناسية ان الغزال الشارد لا بد ان يتلقفها الذئاب، جعلت من صفحة مياه الترعة مرآتها وبدأت تناجيها متقمصة دور الساحرة الشريرة " دبريني يا مرايتي" مستعدة لخروج إحدى الجنيات تستمع بكائها وشكواها، وإذا بصوت من خلفها كأنه اصطدام ارتعدت فرائصها ونظرت ببطء خلفها لتجد جسد ملقي علي الأرض ينزف دما فلما تحققت لبرهة اكتشف ان راكب دراجة بخارية اصطدم بفروع الأشجار على الطريق وكان الشجرة تحالفت معها لتجذب لها أحدهم يساعدها وتحقق دعوتها، والهمها عقلها ان تتصل بسيارة الإسعاف من محمولها العتيق بيدها، ودفعها الفضول ان تذهب معه الي المشفى ليتم انقاذه متمنية ان يكون هذا نوع من الهروب بلا عودة، وساعات ووجدت والدها وعدد من أفراد قريتها يحيطون بها وسط اللوم والعتاب لقلقه والدها عليها  اصطحبوها معهم كناقة ضلت عليقها وسط ظلمة الصحراء.


وشُدد الحصار حولها من والدها وأصدقائه وبعض أفراد العائلة، لكنها وجدت في الشاب المصاب سبباً للهروب او حجة غياب باعتبارها مسئولة عنه وصورة بطاقتها في حسابات وأمن المستشفي، وفعلا طالبوها للحضور لانهاء بعض الاجراءات.هبط الشاب المصاب بعد استعادة عافيته راكعا علي ركبتيه أمامها كمتعبد الآلهة عشتار معربا لها عن جزيل شكره بإنقاذها حياته ومعبرا عن سعادته وانبهاره بجمالها، ووعد انه لن يتركها فمن  جمعه الرب لن يرضى عن تفريقهما للابد.

 


تسللت الكلمات الي قلب الفتاة كأنها سحر فرعوني عتيق، اعتبرته منقذها الوحيد ووسيلة لتحقيق أحلامها واعجبها إظهاره خضوعه لها رغم أنها تيقنت أنها علي مشارف حرب مع والدها، وعقدت العزم ان هذه المرة لابد ان تخرج منتصرة بدون خسائر بالنسبة لها مهما كلفها الأمر.



كان رفض والدها  المتوقع لان الشاب مجهول ليس له عائلة ولان نسب ،  قال انه وحيدا لا أهل له ،كان يعيش معهم في بلاد بعيدة اصابها احد الاوبئة وقضى علي معظم قريته ثم اتي وحيد تعيساً بعد فقد كل عائلته، وكون نفسه لتفوقه في مجال البرمجيات والتي اصبحت اكل عيش له ومصدر رزقه الوحيد، بالإضافة لهواية تربية القطط والحيوانات الأليفة.

كانت خططتها البديلة ان تهرب من قريتها في احدى الليالي وتتزوج هذا الشاب وتنقطع علاقتها بالماضي وتشارك الشاب وحدته بعد ان فقد اهله قصريا ، وقررت ان تفقدهم هي اختياريا، علم والدها بالخطة الخبيثة بعد سماعه اتفاقها خلال التنصت علي مكالمتها ضمن خطته في إحكام الرقابة عليها

لكنه تنازل مستجيباً لاراء الحكماء، ووافق مضطرا علي زواج ابنته بهذا الشاب الغريب بعد وضع شروط تعسفية في محاولة في عدم إتمام الزيجة فاسرف في المغالاة في طلبات المهر وإعداد منزل الزوجية، وكتابة بعض الكمبيالات علي هذا الشاب كضمان، بالإضافة لشرط زواجهما بالقرية وعدم العيش خارجها،.


اشتري الشاب بيتاً قديماً في احد النواحي البعيدة عن القرية وسط زراعات بجوار الترعة التي شهدت علي لقائهما الاول.


بني في حديقة المنزل حظيرة صنعت بعناية بها أقفاص خاصة بالحيوانات الأليفة لممارسة هوايته في تربيتهم كما ادعي.


وما هي الا  ايام قلائل و لاحظت علي زوجها اعراض غريبة اصفرار الوجه وشرود الذهن وجحوظ العينين، بدي غريب الأطوار تماماً، أصبح خروجه ليلا وعودته مع ساعات الصباح الأولى يقلقها ، لاحظت مصادفة ان عدد القطط في الاقفاص يقل شيئا فشيئا  كانت رائحة الموت تطل بظلالها علي المكان ، رجته في تغيير السكن تحجج بشروط والدها، طالبت بتغير المنزل واتخاذ منزلا آخر داخل حدود القرية ولكنه رفض رفضا شديدا وثار كأنه شخص اخر،.


بدأت تعد الخطط لمراقبته خلال تسلله ليلاً وخاصة بعد ازدياد حالات القتل وامتصاص دماء القتلى  وخاصة الأطفال بقريتها، والفاعل مجهول، خلال إحدى الليالي رأته يتجه الي مقابر القرية ويجتمع بالذئاب، كأنه يتحدث لغتهم، رأته في ليلة أخرى يقوم بخنق القطط يمتص دمائها، كانت اكبر صدمة في حياتها، ولكنه المنقذ من وجهة نظرها، بعد ساعات من الحوار مع النفس، قررت مواجهته، اعترف لها انه يعاني من سحر يجعله في حاجة دائمة الي شرب الدماء، وأقسم لها بربه انه ليس له دخل بقتل أفراد القرية، وعلل ذهابه ليلاً للمقابر بحثا عن عظام طفل مات حديثا ليأخذ منه جزء يطحنه ليفك السحر وبكى تحت قدميها و رجوها ان تقف معه وتسانده.


اذال بكائه خوفها وقلقها وعدته بالوقوف معه والذهاب معه ليلاً للبحث عن ضالته ليتخلص من سحره اللعين، وعندما علمت عن طريق احدي زميلات الدراسه انها تزوجت شيخا أزهريا رجتها ان تسأله كيف حل هذا السحر وقصت لها ما حدث ووعدتها أنهم سيقومون بزيارة لها قريبا لمحاولة فك السحر، وعندما علم زوجها ثار كبركان ينفث 
حممه السامة الملتهبة" شيخ لا لا لا فاهمة" وعندئذ انتبهت ان زوجها لم تره يصلي قط حتى صلاة الجمعة كان يخرج في موعدها ولكنه لا يعرف للمسجد طريق، عندما لفتت نظره لذلك، أكمل ثورة بركانه وقال "انا مثلك تماما انتي ايضا لم اراك مرة تصلي".


بعد أن هدأت ثورته وحل الليل، ليلة غير مقمرة كان قد رتب اشيائه وأمرها بذلك متعللا انه سيحقق لها رغبتها وينتقل الي بيت اخر، اسرعت تلملم أشياءها متشككة من الوجهة 


وعندما خرجت من المنزل في اتجاه الطريق جذبها من ذراعها كأنه صاعق كهربائي يجذب بعوضة ليقتلها صعقاً،  مشيرا بيده بوجهه نحو الترعة، ومركب صغير تم تجهيزه من قبل اندهشت لذلك وسألته عن وجهتها فأجاب مقتضبا سنغادر بالمركب للجانب الآخر من القرية .


بعد أن ارتفع صوت موتور المركب كنفير يعلن بدء تقدم الجيوش لارض المعركة حدثها حريصاً ان يرتفع صوته فوق صوت موتور المركب .


وعند ذلك ظهر الوجه الشاحب القبيح، برزت أنيابه كذئب مفترس يستعد لاقتناص فريسته قائلاً " انا جئت بناء علي طلبك انتي طلبتيني.. جئت لانقذك أمرني ربي" أتؤمن برب؟ 


كيف وأنت لا تصلي؟
انا اصلي ليلا بالمقابر، أنا مبعوث ربي الذي ناجيتيه لانقاذك من عالمك لعالمنا ذهاب بلا عودة


أجابت متشككة من ربك ؟
انا رسول أنا مبعوث ابليس، وانتي فريستي، حاولت ان تهجم عليه وتطرده خارج المركب وتتجه في الاتجاه المعاكس لتعود ادراجها، تذكرت لأول مرة نصائح والدها وتشدده حنت لحضنه، اشتمت رائحة طين القرية، كم تأكدت انها جميلة الآن، تتذكر كبار القرية شبابها اطفالها، اكتشفت ان قوتها ضعيفة أمام قوته ماذا تفعل غزالة أمام نمر مفترس؟


انهال عليها التقم رقبتها يمتص دمائها لتزداد قوته ويتحول لشكل بشري، قذف جثتها خاوية من الدماء، أخذها التيار الي مشارف القرية ليواري الثري جسدها الخاوي من الحياة والدماء، مكتوب علي شاهد قبرها" ادعو لمن ترقد هنا بالرحمة فقد ماتت قبل ان تعيش".