عاجل
الأربعاء 21 فبراير 2024
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

بروتوكول تعاون بين التضامن الاجتماعي والمجلس القومي للطفولة والأمومة ومجلس القبائل والعائلات المصرية لتنفيذ مبادرة "من طفل لطفل"

جانب من الحدث
جانب من الحدث

 


وزيرة التضامن الاجتماعي:
-  نستهدف دعم وكفالة حقوق الأطفال الأولى بالرعاية ضحايا العنف والحروب والايذاء ومنهم أطفال فلسطين وتقديم الدعم النفسي من خلال الهلال الأحمر المصري.
-  المناطق الحدودية لها أولوية وتمثل أهمية مجتمعية فى لم شمل المجتمع المصري.. والدولة المصرية والقيادة السياسية أولت اهتماماً واسعاً لقضايا الطفل المصري.
أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة:
-  سنعمل على تحقيق الأهداف المشتركة من خلال تنفيذ مبادرة من طفل لطفل لدعم الأطفال في المحافظات الحدودية وأبناء الشهداء وتقديم المساعدات والإغاثة الإنسانية من أطفال مصر لأطفال غزة.
مجلس القبائل والعائلات المصرية:
-  البروتوكول فرصة جيدة لتفعيل مبادرة من طفل لطفل وبداية موفقة لسلسلة من الشراكات والنجاحات  المتميزة.
وقعت السيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، والمهندسة نيفين عثمان أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة والدكتورة رحاب الفخراني من مجلس القبائل والعائلات المصرية بروتوكول تعاون بين وزارة التضامن الاجتماعى والمجلس القومى للطفولة والأمومة ومجلس القبائل والعائلات المصرية، وذلك بمقر وزارة التضامن الاجتماعي بالعاصمة الإدارية الجديدة.
ويهدف البروتوكول إلى تعزيز وحماية الطفل وحصوله على الحقوق التي كفلها له الدستور وقانون الطفل ولائحته التنفيذية ، والقوانين ذات الصلة والاتفاقيات الدولية التي صدقت عليها مصر أملاً في توفير بيئة مناسبة لنمو الأطفال نمواً صحيحاً سليماً للطفل ، ورؤية مصر 2030 ، وذلك من خلال مبادرة " من طفل لطفل " ، والتي أطلقها المجلس القومي للطفولة والأمومة خلال الاحتفال بأعياد الطفولة 2023  بهدف توفير  المستلزمات الإنسانية " من مأكل وملبس ، وأدوات كتابية ، والمصاريف المدرسية " اللازمة للأطفال ضحايا النزاعات المسلحة والحروب ، علي أن يتم البدء بأطفال فلسطين ( بقطاع غزة )، وكذلك إعداد منصة وأنظمة آلية وتطبيقات إلكترونية تضمن في النهاية سرعة تبادل معلومات للمستفيدين وآلية تقديم الدعم المالي والاجتماعي وذلك توفيرًا للتكاليف والاعباء المالية والتنسيق الكامل بين الأطراف، وتوفير قاعدة بيانات سليمة ومدققة عن المستفيدين وذويهم .
وأكدت وزيرة التضامن الاجتماعي أن الدولة المصرية والقيادة السياسية أولت اهتماماً واسعاً لقضايا الطفل المصرى انطلاقا من منظور حقوقي فى رؤية واضحة للاستثمار فى البشر، مشيرة إلى أن رعاية الاطفال تعد أحد محاور عمل مظلة الحماية الاجتماعية  من حيث الاهتمام بالتعليم وتحقيق تكافؤ  الفرص التعليمية ودور المدارس المجتمعية فى تحقيق هذا، إضافة إلى توفير المنح التعليمية للدراسة الجامعية للارتقاء به داخل القرى والريف المصرى .
وأضافت  القباج أن الفقر ليس ماديا فقط ولكن ثقافيا ايضا وهو الأخطر على قضايا التنمية وكان الاهتمام من جانب الوزارة بالطفل انطلاقا من الإيمان  بحقوقه والعمل على توفيرها بدءا من الألف يوم الأولي والتعليم والثقافة والتوسع فى الحضانات ودعم برنامج تنمية الطفولة المبكرة وإعداد منهج للحضانات مبنى على تنشئة الطفل وتنمية اتجاهاته وبناء شخصية فاعلة وإيجابية يواكب ذلك برامج متكاملة للأسرة و تمكينها اقتصاديا، إضافة إلى دمج الأطفال من ذوي  الإعاقة داخل الحضانات الدامجة ، مشيرة إلى أنه جارى العمل على الانتهاء من  الاستراتيجية الوطنية للتربية الايجابية ايذانا لاعلانها،  كما أن برنامج تكافل وكرامة مشروط بإلحاق الأطفال بالتعليم والرعاية الصحية. 
وأضافت القباج أن البروتوكول يستهدف دعم وكفالة حقوق الأطفال الأولى بالرعاية ضحايا العنف والحروب والايذاء ومنهم أطفال فلسطين وأن هذه الفئات غالبا ما تحتاج لدعم نفسي سيقدم من خلال الهلال الأحمر المصرى ، وستقوم الوزارة بتقديم دعم مالى قدره 2 مليون جنيه لتنفيذ مبادرة من طفل لطفل ، معربة عن سعادتها بالتعاون مع المجلس القومي للطفولة والأمومة، حيث تتفق الأهداف مع مجلس القبائل والعائلات الذى اتخذ خطوات واسعة وجادة فى التنمية المجتمعية وله تواصل واضح وقوى مع المجتمعات المحلية وقدرة على الوصول لهذه المجتمعات الحدودية. 
وأفادت وزيرة التضامن الاجتماعي أن المناطق الحدودية لها أولوية، وتمثل أهمية مجتمعية فى لم شمل المجتمع المصرى وأهمية سياسية لتأمين الحدود المصرية خاصة أن البعد الجغرافى لم يمثل عائقا أمام دمج هذه المجتمعات وانصهارها داخل الكيان المصرى الواحد. 
ومن جانبها أعربت المهندسة نيفين عثمان الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة عن سعادتها بالتعاون والشراكة مع وزارة التضامن الاجتماعي ومجلس القبائل والعائلات المصرية، في إطار من التنسيق والتكامل لتنفيذ مبادرة من طفل لطفل لدعم جميع الأطفال الأشد احتياجا ضحايا العنف والايذاء،  والتي تم إطلاقها خلال احتفالية اليوم العالمي للطفل (حلمنا حقنا .. صوت الطفل) نوفمبر الماضي، بحضور وزيرة التضامن الاجتماعي الدكتورة نيفين القباج. 
ووجهت "عثمان" الشكر والتقدير إلى وزيرة التضامن الاجتماعي لمساعيها الحميدة للوصول إلى تحقيق أفضل النتائج لدعم الفئات الأولى بالرعاية، لافتة إلى أنه من خلال بروتوكول التعاون الذي تم توقيعه اليوم سنعمل سويا على  تحقيق الأهداف المشتركة من خلال تنفيذ مبادرة من طفل لطفل لدعم الأطفال في المحافظات الحدودية وأبناء الشهداء، بالإضافة إلي تقديم المساعدات والإغاثة الإنسانية من أطفال مصر لأطفال غزة. 
وأكدت عثمان على أن قضايا الطفل على أجندة الدولة المصرية و أنه في إطار عمل المجلس القومي للطفولة والأمومة لدعم وتمكين الطفل المصري تم إطلاق هذه المبادرة لتشجيع الطفل على أن يشعر بالمسئولية تجاه من حوله، مؤكدة على دعم جميع الأطفال دون تمييز مع دمج الأطفال ذوي الإعاقة.
وفى كلمتها اكدت الدكتورة رحاب الفخرانى من مجلس القبائل والعائلات المصرية عن سعادتها بهذا التعاون، حيث يعد البروتوكول فرصة جيدة لتفعيل مبادرة من طفل لطفل والتي تم إطلاقها خلال احتفالية المجلس القومى للطفولة والأمومة باليوم العالمي للطفل  نوفمبر الماضي، وأن يكون هذا التعاون بداية موفقة لسلسلة من الشراكات والنجاحات  المتميزة.