عاجل
الأربعاء 21 فبراير 2024
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

وزير التعليم العالي يؤكد دور الوزارة في بناء الوعي الثقافي للطلاب في مواجهة الأفكار غير السوية

توضيح الحكومة
توضيح الحكومة

- إعداد محتوى تعليمي عن التسامح الديني وآداب الحوار والتوعية بمخاطر مواقع التواصل الاجتماعي
- إطلاق نسختين من مسابقة "معًا" لإنتاج فيديوهات قصيرة لتعزيز القيم الأصيلة للمجتمع المصري.
- التعاون مع وزارة الأوقاف والأزهر الشريف في تدريب كبار الأئمة والوعاظ بوزارة الأوقاف على كيفية مواجهة الفكر المتطرف والأفكار الخاطئة
- استخدام مواقع الجامعات والكليات على شبكات التواصل الاجتماعي لتوعية الطلاب بخطورة الشائعات
- إحياء المناسبات الوطنية لترسيخ الانتماء الوطني لدى الطلاب
- تنفيذ مبادرة كل يوم جديد لتوعية الطلاب بالمشروعات القومية 
- مشاركة الجامعات المصرية في مبادرة "حياة كريمة" والتي قدمت خلالها نماذج مضيئة وإنجازات كبيرة في محو أمية المواطنين، والخدمات الصحية والزراعية والبيئية.
أكد د.أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي جهود الوزارة في بناء الوعي الثقافي والفكري للطلاب في مواجهة الأفكار غير السوية، مشيرًا إلى أن الوزارة أولت في ضوء الإستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي 2030 اهتمامًا خاصًّا بتوعية الطلاب على كافة المستويات، وبخاصة على المستوى الثقافي والفكري تجاه الأفكار غير السوية، والقضايا المعاصرة والراهنة، بالتعاون مع الجهات المعنية، من خلال تعزيز الوعي المجتمعي والانتماء الوطني لدى الطلاب في الجامعات والمعاهد، والعمل على تكوين شخصياتهم السوية المستقلة، من خلال تسليحهم بمختلف المهارات والقدرات العلمية والشخصية، التي تجعلهم عناصر صالحة لمجتمعها ووطنها.
وأوضح الوزير أن هذه الجهود تأتي في إطار ما وجه به السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي الحكومة المصرية من تبني مفهوم الحرب التنويرية والتوعية الشاملة؛ من أجل الحفاظ على الهُوية الوطنية، والثوابت، والأخلاقيات، والقيم الدينية المستنيرة في المجتمع المصري وفقًا لرؤية مصر 2030.
واستعرض د.أيمن عاشور جهود الوزارة لمواجهة الأفكار غير السوية التي تتنافى مع المعتقدات الدينية السمحة والموروثات الثقافية والمجتمعية الأصيلة للشعب المصري، والتي من بينها إعداد محتويات تعليمية لتوعية الطلاب، شملت إعداد محتوى تعليمي عن التسامح الديني وآداب الحوار، بعنوان "سماحة الأديان وآداب الحوار مع الآخر" وآخر للتوعية بمخاطر مواقع التواصل الاجتماعي، وتضمينهما في المقرر العلمي "قضايا المجتمع" الذي يُدرس بالجامعات المصرية، فضلاً عن إطلاق إستراتيجية الوزارة لمكافحة التطرف والفكر التكفيري بالجامعات والمعاهد، والعمل على تطوير المناهج بما يحصن الطلاب ضد مخاطر التكنولوجيا، بالإضافة إلى إطلاق نسختين من مسابقة "معًا" لإنتاج فيديوهات قصيرة؛ لتعزيز القيم الأصيلة للمجتمع المصري.
وأشار الوزير إلى تعاون الوزارة مع كل من وزارة الأوقاف والأزهر الشريف، والجهات المعنية في تدريب كبار الأئمة والوعاظ بوزارة الأوقاف على كيفية مواجهة الفكر المتطرف والأفكار الخاطئة، وتنفيذ برامج تدريبية أخرى لنخبة من أئمة وزارة الأوقاف، بالتعاون مع وزارة الأوقاف والهيئة الوطنية للإعلام، فضلاً عن جهود الوزارة بالتعاون مع وزارة الاتصالات في محو الأمية الرقمية، بإنشاء 7 مراكز إبداع مصر الرقمية بالجامعات، والعمل على إنشاء 14 مركزًا آخر، بالإضافة إلى تطوير أداء منظومة البعثات، بتنفيذ خطة وطنية للبعثات في تخصصات عصرية، منها: (الذكاء الاصطناعي، الهندسة النووية، إنترنت الأشياء، هندسة الطاقة، الصناعات الدوائية، البيوتكنولوجي، النانوتكنولوجي).
كما أكد د.أيمن عاشور اهتمام الوزارة باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي في توعية الطلاب من خلال المواقع الرسمية للجامعات والكليات على هذه الشبكات، مشيرًا إلى أن الوزارة أولت اهتمامًا خاصًا بمواجهة الشائعات، وذلك في ضوء تنامي هذه الظاهرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي؛ لبث الرسائل السلبية والمغرضة، وتضليل الرأي العام، انطلاقًا من دور الوزارة في التصدي للشائعات، ونشر الحقائق بكل تجرد وحياد، عبر آليات فعالة ومتعددة، إيمانًا بحق المواطن في الحصول على المعلومة الصحيحة والموثقة من مصادرها، وإدراكًا لأهمية رفع الوعي في المجتمع.
ومن جانبه، أشار د.مصطفى رفعت أمين المجلس الأعلى للجامعات إلى جهود الجامعات في تنمية الوعي والانتماء الوطني للطلاب، موضحًا أنه تم تنفيذ عدد من الأنشطة بالجامعات لتنمية الوعي القومي، ودعم الانتماء الوطني لدى شباب الجامعات، منها إقامة المحاضرات والندوات لكبار المسئولين والمتخصصين والمفكرين مع الطلاب، فضلاً عن استخدام أدوات التوعية بالكليات وأقسام الإعلام بالجامعات أدواتها المتخصصة في تنمية الوعي الطلابي بخطورة التطورات الجارية.
كما أشار د.مصطفى رفعت إلى قيام الجامعات بإحياء المناسبات الوطنية لترسيخ الانتماء الوطني لدى الطلاب، والتوعية بالمحافظة على البيئة، وتنفيذ مبادرة كل يوم جديد لتوعية الشباب بالمشروعات القومية الجاري تنفيذها في مصر، ومشاركة الجامعات المصرية في تنفيذ المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، والتي قدمت الجامعات خلالها نماذج مضيئة وإنجازات كبيرة في مجال محو أمية المواطنين، فضلاً عن الخدمات الصحية والزراعية والبيئية للقرى والمحافظات النائية والمحيطة بها.
ومن جانبه، أشار د.كريم همام مستشار الوزير للأنشطة الطلابية ومدير معهد إعداد القادة بحلوان إلى جهود المعهد في توعية الطلاب وتعزيز الانتماء الوطني لديهم، حيث تم توقيع بروتوكول تعاون بين معهد إعداد القادة بحلوان وأكاديمية ناصر العسكرية، واستضافة السادة المستشارين بالأكاديمية لعقد لقاءات مع شباب الجامعات داخل الأكاديمية وكلية القادة والأركان (بتصديق من وزارة الدفاع)، وأيضًا من خلال أفواج معهد إعداد القادة بحلوان؛ لمناقشة الموضوعات حول (مفهوم الدولة، التحديات الداخلية والخارجية، دوائر الأمن القومي المصري، مكافحة الشائعات، وما ينشر على وسائل التواصل الاجتماعي).
ومن جانبه، أكد د.عادل عبدالغفار المُستشار الإعلامي والمُتحدث الرسمي للوزارة، حرص الوزارة على دعم الجهود التي تستهدف رفع وعى طلاب الجامعات بالأفكار الصحيحة والقيم الدينية السمحة، وتعريفهم بالقضايا الوطنية، وحمايتهم من الأفكار الهدامة وغير السوية، والاهتمام بدعم بناء شخصية الطالب على المستوى العلمي، والبدني، والثقافي، وذلك من خلال تنظيم الندوات، والمحاضرات، والورش التدريبية، وعقد المسابقات الثقافية والفنية، ونشر المواد الإعلامية التوعوية، وتشجيع الطلاب على المشاركة في الأنشطة الاجتماعية والثقافية، تنفيذًا للإستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي 2030.