عاجل
السبت 24 فبراير 2024
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

الصحة العالمية: متوقع زيادة إصابات السرطان بنسبة 77% فى العالم بحلول 2050

أرشيفية
أرشيفية

قالت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية اليوم الخميس، إن هناك ما يقدر بنحو 20 مليون حالة إصابة بالسرطان و9.7 مليون حالة وفاة بسبب السرطان عام 2022، وهو عبء متزايد يخفي ما تسميه "عدم المساواة الصارخ" بين الأثرياء والأغنياء.

ومتوقع أن تكون هناك زيادة فى إصابات السرطان بنسبة 77% في الحالات بحلول عام 2050.

وأضافت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان (IARC) في بيان لها، إن واحداً من كل 5 أشخاص يصاب بالسرطان خلال حياته، ويموت واحد من كل 9 رجال وواحدة من كل 12 امرأة بسبب هذا المرض، لكن خطر الإصابة بالسرطان يختلف باختلاف المكان الذي يعيش فيه المريض، حسبما ذكرت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان في تقريرها نصف السنوى، وذلك بناءً على بيانات من 185 دولة و36 حالة سرطان.

على سبيل المثال، في معظم البلدان المتقدمة، تصاب واحدة من كل 12 امرأة بسرطان الثدي في حياتها، لكن امرأة واحدة فقط من بين 71 امرأة تموت بسببه.

في البلدان ذات التصنيف الأدنى في مؤشر التنمية البشرية، تصاب واحدة من كل 27 امرأة بسرطان الثدى- ويرجع ذلك جزئيا إلى أن السكان يميلون إلى أن يكونوا أصغر سنا، ولكن أيضا نتيجة لانخفاض التعرض لعوامل الخطر مثل زيادة الوزن - ولكن واحدة من كل 48 امرأة تموت منه.

وقالت إيزابيل سورجوماتارام، نائبة رئيس فرع مراقبة السرطان التابع للوكالة الدولية لأبحاث السرطان، إن النساء في هذه البلدان "أقل  نسب في التشخيص ومع ذلك فإنهن أكثرعرضة لخطر الوفاة بسبب المرض بسبب التشخيص المتأخر وعدم كفاية فرص الحصول على العلاج الجيد.

وأوضحت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان، إن أنواعًا مختلفة من السرطان تؤثر الآن بشكل متزايد على السكان مع تغير أنماط الحياة، على سبيل المثال، يعد سرطان القولون والمستقيم الآن ثالث أكثر أنواع السرطان شيوعًا والثاني من حيث الوفيات، ويرتبط سرطان القولون والمستقيم بشكل خاص بالعمر بالإضافة إلى عوامل نمط الحياة مثل السمنة، وكذلك التدخين وتعاطي الكحول.

ومع ذلك، عاد سرطان الرئة للظهور مرة أخرى باعتباره السرطان الأكثر شيوعا والسبب الرئيسي للوفاة، مع 2.5 مليون حالة جديدة و1.8 مليون حالة وفاة سنويا. وقالت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان إن هذا مرتبط على الأرجح بتعاطي التبغ المستمر في آسيا، مضيفة، في مؤتمر صحفي، إنه في حين أن القيود المرتبطة بجائحة كورونا أثرت على تشخيص السرطان ورعايته، فإن البيانات حتى الآن - خاصة من البلدان ذات الدخل المرتفع فقط - تظهر تأثيرًا ضئيلًا على البقاء على قيد الحياة.

وقالت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان، إنه من المرجح أن تكون هناك زيادة بنسبة 77% في الحالات بحلول عام 2050، إلى 35 مليونا، مع نمو السكان والشيخوخة، لكن التأثير سيكون متفاوتا: ففي البلدان الفقيرة، سترتفع الحالات بنسبة 142%، كما قالت الوكالة، وستتضاعف معدلات الوفيات.