عاجل
الأربعاء 24 أبريل 2024
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

وزارة الموارد المائية والرى تنظم إحتفالية بمناسبة "يوم المياه العالمى"

جانب من الحدث
جانب من الحدث

** الدكتور/ هانى سويلم والدكتور/ أشرف صبحى يوقعان بروتوكول تعاون بين وزارتى الموارد المائية والرى والشباب والرياضة لنشر التوعية المائية بين المواطنين  
** توقيع ( ٢ ) بروتوكول تعاون بين وزارة الموارد المائية والري والبنك الأهلى المتحد – مصر ، وبنك قطر الوطنى QNB لمشاركة البنكين في جهود الوزارة لتوعية المواطنين بأهمية ترشيد المياه والحفاظ عليها 
** الأستاذ الدكتور/ هانى سويلم :
- تنظيم هذه الفعالية الهامة للتأكيد على أهمية ملف المياه ، والتصدي للتحديات التي تواجه قطاع المياه على المستوى الوطنى والعالمى
- حرص مصرى على تعزيز التعاون مع الدول الإفريقية ، ومجالات تعاون عديدة بين مصر و دول حوض النيل بتكلفة ١٠٠ مليون دولار
- تطوير منظومة المراقبة والتشغيل بالسد العالى بتكلفة ١.٥٠ مليار جنيه ، وتطوير وإحلال منشآت الري الكبرى مثل قناطر أسيوط الجديدة ومجموعة قناطر ديروط 
- حصر ٤٧ ألف منشأ مائى ،  وبدء أعمال تأهيل المنشآت ذات الأولوية ، وتنفيذ تجربة لمنشأ نهاية لأحد الترع بالجيزة
- أعمال عديدة لتأهيل محطات الرفع ، وتدعيم مراكز الطوارئ ، وتوفير المهمات الكهروميكانيكية لرفع كفاءة المحطات
- دعم تشكيل روابط مستخدمي المياه ، وتسهيلات للفلاحين لتمويل التحول للري الحديث 
- مشروعات كبرى لإعادة إستخدام مياه الصرف الزراعى لمواجهة محدودية الموارد المائية 
- مشروع "تطوير منظومة الري والصرف بواحة سيوة" وضع حلول جذرية لمشكلات قائمة منذ ٣٠ عاماً
- مشاركة بارزة فى مبادرة حياه كريمة  بتأهيل ٣٢٢٠ كيلومتر من الترع ، وتدبير أراضي منافع الري لتنفيذ مشروعات خدمية
- ١٦٢٧ منشأ للحماية من أخطار السيول ، ومشروعات لحماية ١٢٠ كيلومتر من الشواطيء ، وحماية ٦٩ كيلومتر أخرى بمواد صديقة للبيئة
** الدكتور/ أشرف صبحى :
- هذه المناسبة العالمية تهدف إلى لفت الانتباه لأهمية المياه وإثارة الوعي حول التحديات التي تواجهها ، والتشجيع على اتّخاذ خطوات جادّة للحفاظ عليها
- حرصنا على إشراك الشباب في مختلف الفعاليات التي تُقام بمناسبة اليوم العالمى للمياه
- الشباب هم أمل مصر ، وعلينا أن نستثمر فيهم ، ونمنحهم الفرص التي يحتاجونها لتحقيق أهدافهم
- نحرص علي التواصل المستمر مع الشباب ، وفتح قنوات الحوار معهم ، من أجل الاستماع إلى آرائهم وتطلعاتهم ، ومناقشة القضايا التي تهمهم
** الرئيس التنفيذي للبنك الأهلى المتحد – مصر : إهتمام البنك وحرصه على دعم الخدمة المجتمعية والتنمية المستدامة ، وهذا التعاون يهدف لتثقيف المواطنين وتمكينهم من إدارة موارد المياه بشكل أفضل وأكثر استدامة 
** المدير التنفيذي لبنك قطر الوطنى QNB : البنك لن يتوانى عن تقديم كافة أشكال الدعم لتحقيق الهدف من هذا التعاون ، والمساهمة في تحقيق الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة المعنى بالمياه
نظمت وزارة الموارد المائية والرى إحتفالية بمناسبة "يوم المياه العالمى" ، وذلك بحضور السيد الأستاذ الدكتور/ هانى سويلم وزير الموارد المائية والرى ، والسيد الدكتور/ أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة ، والسيد الأستاذ/ محمد عاصم نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى المتحد – مصر ، والسيد الأستاذ/ محمد بدير المدير التنفيذي لبنك قطر الوطنى QNB ، وبمشاركة عدد من السادة سفراء الدول ، وقيادات وممثلى وزارتى الموارد المائية والرى والشباب والرياضة ، وممثلى عدد من المنظمات الإقليمية والدولية المعنية بقطاع المياه ، وعدد من السادة الصحفيين .
وقد شهدت الإحتفالية توقيع كل من السيد الأستاذ الدكتور/ هانى سويلم وزير الموارد المائية والرى ، والسيد الدكتور/ أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة لبروتوكول تعاون بين الوزارتين لنشر التوعية المائية من خلال تعزيز مشاركة وزارة الشباب والرياضة في الجهود التي تقوم بها وزارة الموارد المائية والري لتوعية فئات متنوعة من المواطنين وخاصة الشباب داخل مراكز الشباب بأهمية ترشيد المياه والحفاظ عليها من خلال الندوات التي تٌعقد لهذا الغرض ، ودعم التعاون بين الوزارتين في هذا الشأن من خلال إعداد مطبوعات ومنشورات إرشادية بغرض توعية الشباب بضرورة حماية نهر النيل والمحافظة عليه من التلوث والتعدي ، مع إدراج مفاهيم التنمية المستدامة فى المحتوى العلمى لموضوعات الندوات والتركيز على محاور (المياه والبيئة – دور المرأة والشباب -  التغيرات المناخية) ، حيث سبق بالفعل تنفيذ عدد (٣٢) ندوة في محافظات (بورسعيد / السويس / دمياط / الشرقية / الإسكندرية / أسوان) استفاد منها ما يقرب من (١٦٥٠) شاب وفتاة من أبناء مراكز الشباب ، وسوف يتم استكمال التنفيذ في باقي المحافظات من خلال مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين الوزارتين .
كما شهد السادة الوزيران ، والسيدة الأستاذة/ هالة صادق رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى المتحد – مصر ، والسيد الأستاذ/ محمد بدير المدير التنفيذي لبنك قطر الوطنى QNB توقيع عدد (٢) بروتوكول تعاون بين وزارة الموارد المائية والرى وكل من البنك الأهلى المتحد – مصر وبنك قطر الوطنى QNB ، والمتضمنان مشاركة البنكين في الجهود التي تقوم بها وزارة الموارد المائية والري لتوعية المواطنين بأهمية ترشيد المياه والحفاظ عليها من خلال الندوات التي يشاركون فيها ، وإدراج مفاهيم التنمية المستدامة فى المحتوى العلمى لموضوعات الندوات ، والتعاون في إضافة رسائل توعية عبر البريد الإلكتروني للموظفين والعملاء ، وقد قام بالتوقيع كل من السيدة المهندسة/ إيمان عبد العزيز رئيس قطاع التفتيش الفني والمالى والإدارى بوزارة الموارد المائية والرى ، والسيدة الأستاذة/ نغم قنديل رئيس قطاع التجزئة المصرفية ببنك قطر الوطنى QNB ، والسيد الأستاذ/ خالد حمزة رئيس قطاع الإتصال المؤسسى والتسويق والتنمية المستدامة بالبنك الأهلى المتحد – مصر .
كما تم خلال الإحتفالية عرض ملخص بحث علمى مقدم من السيد الاستاذ الدكتور/ أشرف الاشعل الأستاذ المتفرغ بالمركز القومى لبحوث المياه تحت عنوان "تحقيق الإستدامة في مشروعات تأهيل الترع" ، وعرض ملخص آخر لبحث علمى مقدم من السيد الدكتور/ موجوانى مزيرى بمركز التميز بالجامعة الأمريكية تحت عنوان "تحسين موارد المياه المستخدمة في الزراعة من خلال استراتيجيات الاستزراع المائي والزراعة المتكاملة المتقدمة"
وفى كلمته بالإحتفالية .. رحب السيد الأستاذ الدكتور/ هانى سويلم وزير الموارد المائية والرى بالسيد الدكتور/ اشرف صبحى وزير الشباب والرياضة والسادة الحضور من قيادات وزارة الموارد المائية والري وممثلى البنك الأهلي المتحد - مصر وبنك قطر الوطنى والجامعة الامريكي وشركاء التنمية ، مشيراً لحرص الوزارة على تنظيم هذه الفعالية الهامة للتأكيد على أهمية ملف المياه ، وأهمية التصدي للتحديات التي تواجه قطاع المياه ليس على المستوى الوطنى فقط ولكن على المستوى العالمى .
وإستعرض الدكتور سويلم مجهودات وزارة الموارد المائية والري فى خدمة قطاع المياه محليا ودوليا بما يحقق الادارة المثلى للموارد المائية ورفع كفاءة إستخدامها . 
فعلى المستوى الإقليمي والعالمى .. اكد الدكتور سويلم على حرص مصر على تعزيز التعاون مع الدول الإفريقية خاصة خلال رئاسة مصر لمجلس وزراء المياه الأفارقة (الأمكاو) ، مستعرضا مجالات التعاون الثنائى بين مصر و دول حوض النيل لتنفيذ وإقامة مشروعات تنموية عديدة في مختلف المجالات بما يحقق متطلبات المواطنين بهذه الدول في مجال المياه بتكلفة إجمالية تبلغ ١٠٠ مليون دولار ، مثل مشروعات إنشاء محطات وآبار مياه جوفية مزودة بالطاقة الشمسية لأغراض الشرب ، وإنشاء المراسي النهرية لخدمة أغراض الصيد والملاحة ، وخزانات أرضية وسدود حصاد مياه الأمطار ، وإنشاء مراكز التنبؤ بالأمطار والتغيرات المناخية ومعامل لتحليل نوعية ، وتطهير المجاري المائية من الحشائش العائمة ، والتدريب وبناء القدرات للمتدربين الأفارقة . 
وعلى الصعيد الداخلى .. نفذت مصر أعمال تطوير لمنظومة المراقبة والتشغيل بالسد العالى بأحدث التقنيات وبخبرات مصرية وبإستثمارات تتجاوز ١.٥٠ مليار جنيه خلال الأعوام العشرة الماضية ، وتنفيذ أعمال لتطوير وإحلال وتجديد البنية التحتية لمنشآت الري الكبرى من أبرزها إنشاء قناطر أسيوط الجديدة بتكلفة ٦.٥٠ مليار جنيه ، وإنشاء مجموعة قناطر ديروط الجارى تنفيذها حالياً بتكلفة ١.٢٠ مليار جنيه ، كما تم حصر كافة المنشآت المائية بالجمهورية بإجمالى ٤٧ ألف منشأ وتصنيفها طبقاً لحالتها والعمل على وضع كود لكل منشأ ، حيث بدأت الوزارة فى تنفيذ أعمال تأهيل للمنشآت المائية ذات الأولوية ، والبدء فى تنفيذ تجربة لتنفيذ منشأ نهاية لأحد الترع بمحافظة الجيزة كتجربة يمكن تعميمها لاحقا .
وتواصل الوزارة مجهوداتها فى مجال تأهيل محطات الرفع بمختلف المحافظات ، وتدعيم مراكز الطوارئ بمعدات ومهمات للتدخل السريع وقت الأزمات والسيول والأمطار ، وتأهيل وتوفير المهمات الكهروميكانيكية لرفع كفاءة المحطات ، وتوفير قطع غيار محلية من المصانع الوطنية لإنهاء العمرات بالمحطات ، وتنفيذ ٤ محطات بتمويل من صندوق تحيا مصر لمجابهة أزمة السيول والأمطار بغرب الدلتا .
وفى مجال تطوير المساقي وتحديث نظم الري .. تم دعم تشكيل روابط مستخدمي المياه على مستوى المساقي ، وتم مؤخراً الانتهاء من تنظيم انتخابات لإختيار أمناء روابط مستخدمى المياه بالمراكز ، وأمناء عموم المحافظات ، ورئيس وأعضاء مجلس إدارة اتحاد روابط مستخدمى المياه على مستوى الجمهورية ، والتى أجريت طبقاً لقانون الموارد المائية والرى رقم ١٤٧ لسنة ٢٠٢١ ، كما تم تصميم وتنفيذ شبكات ري بالتنقيط متصلة بنقطة رفع واحدة تعمل بالطاقة الشمسية ، وتقديم تسهيلات للفلاحين للاقتراض لتمويل التحول لأنظمة الري الحديث بأراضيهم على ١٠ سنوات بدون فوائد ، مع الحرص على تشجيع المزارعين من خلال إدارات التوجيه المائى بالمحافظات للتحول للرى الحديث بمزارع قصب السكر والبساتين ، والتشديد على إستخدام نظم الرى الحديث بالأراضى الرملية مع تحرير محاضر مخالفة حال إستخدام الرى بالغمر في هذه الأراضى .
وفى ضوء محدودية الموارد المائية في مصر والفجوة الكبيرة بين الموارد والإحتياجات المائية .. إستعرض الدكتور سويلم مجهودات الدولة المصرية في مجال إعادة إستخدام مياه الصرف الزراعى مثل مشروعات محطة الحمام بطاقة ٧.٥٠ مليون م٣/ يوم ، ومحطة بحر البقر بطاقة ٥.٦٠ مليون م٣/ يوم ، ومحطة المحسمة بطاقة ١.٠٠ مليون م٣/ يوم .
كما إستعرض سيادته ما تحقق في مشروع "تطوير منظومة الري والصرف بواحة سيوة" بتكلفة ٣ مليار جنيه بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وكلية الهندسة بجامعة القاهرة وأهالي واحة سيوة لوضع حلول جذرية لمشكلات قائمة منذ ٣٠ عاماً ، حيث قامت الوزارة بحفر آبار عميقة لإنتاج المياه العذبة من خزان الحجر الرملي النوبي للخلط مع مياه الآبار السطحية وإغلاق العديد من الآبار الجوفية والتي كانت تسحب المياه من الخزان الجوفى السطحي بشكل جائر ، وتنفيذ أعمال لتقوية وتعلية وتدعيم عدد من الجسور ببركة سيوه بإجمالي أطوال ١٤ كيلومتر ، وحفر قناة مفتوحة بطول ٣٣.٧٠ كيلومتر لنقل مياه الصرف الزراعي الى شرقى الواحة عن طريق محطة رفع أنطفير والتي ضخت مياه الصرف الزراعى من خلال قناة بطول ٥.٧٠ كيلومتر تصل إلى القناة المفتوحة .
وفى إطار المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" .. شاركت الوزارة بتأهيل ٣٢٢٠ كيلومتر من الترع بمراكز المبادرة ، وتدبير أراضي منافع الري لتنفيذ مشروعات خدمية بمراكز المبادرة بإجمالى ١٤٧ قطعة أرض بمساحة ١٠٠٤ فدان لإقامة ١٨٨ مشروع خدمي عليها .
وفى مجال مواجهة التغيرات المناخية ومشروعات حصاد مياه الامطار .. تم تنفيذ ٢٦٨ عمل صناعى بمحافظات الصعيد بتكلفة ١.٦٨ مليار جنيه وجاري تنفيذ ٧٠ عمل صناعى بتكلفة ١.٣٣ مليار جنيه ومستهدف ٦٩ عمل صناعى بتكلفة ٤.٦١ مليار جنيه ، وتم تنفيذ ١٣٥٩ عمل صناعى بمحافظات شمال وجنوب سيناء والبحر الأحمر ومطروح بقيمة ٥ مليار جنيه وجارى تنفيذ ٢٠ عمل صناعى بقيمة ٤٨٠ مليون جنيه ومستهدف ٢٠ عمل صناعى بتكلفة ٥.٦٠ مليار جنيه ، كما يجرى مراجعة أعمال الحماية لزيادة سعتها الاستيعابية فى ظل التغيرات المناخية وما ينتج عنها من تطرف هيدرولوجى .
وفى مجال حماية الشواطئ المصرية .. تم تنفيذ أعمال حماية بأطوال تصل إلى ١٢٠ كيلومتر وبتكلفة تصل إلى ٣.٦٠ مليار جنيه ، والتي أسهمت في حماية المناطق الساحلية وما بها من منشآت وإستثمارات تصل قيمتها لحوالي ٧٥ مليار جنيه ، وإكتساب مساحات من الأراضى تصل إلى ١.٨٠ مليون متر مربع ، كما تم تنفيذ مشروع رائد لحماية الشواطىء بمواد صديقة للبيئة فى خمس محافظات ساحلية وبأطوال تصل الى ٦٩ كيلومتر .
وفى كلمته.. أعرب السيد الدكتور/ أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة عن سعادته بالمشاركة في هذه الإحتفالية ، مؤكداً أن هذه المناسبة العالمية تهدف إلى لفت الانتباه إلى أهمية المياه ، وإثارة الوعي حول التحديات التي تواجهها ، والتشجيع على اتّخاذ خطوات جادّة للحفاظ عليها ، وذلك لتحقيق الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة من خلال اتخاذ المزيد من الإجراءات ، حيث يفتقر مليارات الأشخاص في جميع أنحاء العالم إلى إمكانية الحصول على مياه الشرب الآمنة .
وأضاف الدكتور صبحى : "ويأتي احتفالنا هذا العام تحت عنوان  "المياه من أجل السلام" وعليه، فإنّ مسؤوليتنا جميعًا، حكومات وأفراد، هي العمل معاً لمواجهة تحديات قطاع المياه من خلال اتّخاذ خطوات جادة للحفاظ على المياه العذبة واستخدامها بشكل مستدام، وإيمانًا منّا بأهمية دور الشباب في هذا المجال، فقد حرصنا على إشراكهم في مختلف الفعاليات التي تُقام بمناسبة هذا اليوم".
وقال الدكتور صبحي : "إن الشباب هم أمل مصر ، وعلينا أن نستثمر فيهم ، ونمنحهم الفرص التي يحتاجونها لتحقيق أهدافهم" ، مشدداً على ضرورة مشاركة الشباب في الحياة السياسية ، فهم أصحاب الحق في تقرير مستقبلهم ، والمشاركة في صنع القرار السياسي، ونحرص علي التواصل المستمر مع الشباب ، وفتح قنوات الحوار معهم ، من أجل الاستماع إلى آرائهم وتطلعاتهم ، ومناقشة القضايا التي تهمهم".
ومن جانبه .. رحب السيد الأستاذ/ محمد عاصم نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى المتحد – مصر بالتوقيع على مذكرة التفاهم مع وزارة الموارد المائية والري ، مشيرا إلى أن هذه الخطوة تؤكد على اهتمام البنك الأهلي المتحد - مصر وحرصه على دعم الخدمة المجتمعية والتنمية المستدامة ، موضحا أن هذا التعاون يهدف لتثقيف المواطنين المصريين من مختلف الأعمار وتمكينهم من إدارة موارد المياه الثمينة التي يعتمد عليها مستقبل البلاد بشكل أفضل وأكثر استدامة ، وذلك من خلال التوعية بأهمية ترشيد المياه والحفاظ عليها والتوعية بضرورة حماية نهر النيل والمحافظة عليه من التلوث والتعدي ، وتعزيز دور المرأة والشباب في هذا المحور ، وكذلك التطرق لأساليب التكيف من التغيرات المناخية وتأثيرها على قطاع المياه .
وتابعت الأستاذ/ محمد عاصم : "تساهم المبادرة في تحقيق قدر أكبر من التطور في الزراعة والصناعة والحياة اليومية ، بما يتماشى مع أجندة البلاد ورؤية مصر ٢٠٣٠ ، ونتطلع إلى العمل بشكل وثيق مع وزارة الموارد المائية والرى والجهات المختصة لضمان نجاح هذا المشروع الحيوي" .
وتعقيبا على توقيع البروتوكول .. أعرب السيد الأستاذ/ محمد بدير المدير التنفيذي لبنك قطر الوطنى QNB عن تقديره لهذا التعاون بين البنك ووزارة الموارد المائية والرى ، مؤكداً أن قضية المياه والحفاظ عليها هي قضية عالمية وتستوجب علينا جميعاً بذل وتسخير كافة الإمكانات والموارد من أجل الحفاظ على كل قطرة مياه لأنها شريان الحياة الأول وحق من حقوق الأجيال القادمة الذي يجب المحافظة عليها والحد من إساءة استخدامها أو تلويثها أو هدرها ، بجانب دعم المؤسسات العلمية والبحثية المسئولة عن تحلية المياه وإعادة استخدامها ، واستخدام وسائل الري الحديثة في الزراعة . 
وأضاف الأستاذ/  محمد بدير ، أن بنك QNB الأهلي يحرص بشكل كبير على تحقيق كافة أهداف التنمية المستدامة على كافة مستوياتها وقطاعاتها وأهمها ضمان توفر المياه وإتاحة خدمات الصرف الصحي للجميع وإدارتهما بشكل مستدام ، مؤكداً أن البنك لن يتوانى في تقديم كافة أشكال الدعم لتحقيق الهدف الأسمى من هذا التعاون ، والمساهمة في تحقيق الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة حيث يعد الحصول على المياه المأمونة وخدمات الصرف الصحي والنظافة الصحية من أهم إحتياجات الإنسان الأساسية ، مشيراً إلى أن إدارة المياه بشكل مستدام تنعكس بشكل كبير على إدارة إنتاجنا من الغذاء والطاقة بشكل أفضل وتحقيق النمو الاقتصادي واتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن تغير المناخ .