عاجل
الأربعاء 29 مايو 2024
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

ولاية جديدة ومستقبل مشرق

منذ ايام قام الرئيس عبدالفتاح السيسى باداء اليمين الدستورية امام مجلس النواب فى العاصمة الادارية الجديدة ، وبعدها مباشرة كان الخطاب الذى يحمل معانى كثيرة من شأنها احداث التفاف من الشعب المصرى الاصيل خلف القيادة السياسية ، لاستمرارالدولة فى استكمال مسيرة البناء والتنمية وتأسيس الجمهورية الجديدة. 

خطاب الرئيس كالعادة اتسم بالمصارحة والواقعية، وذلك من خلال توضيحه التحديات العالمية والإقليمية التي تواجهها الدولة نتيجة الأزمات المختلفة في العالم ، والتى اثرت على كل دول العالم وليس مصرنا الغالية فقط ، ومنها على سبيل المثال وليس الحصر، حرب روسيا واوكرانيا ، وحرب غزة والكيان الصهيونى ، واثارها السلبية الواضحة.

وارى أن الرئيس السيسي هو القائد الأجدرعلى قيادة البلاد في تلك المرحلة الصعبة وسط تحديات إقليمية شديدة التعقيد، ليواجهها ببصيرة نقية وإرادة صلبة وبثقة لا محدودة في أن شعب مصر يلتف معه، ويؤيده في حماية الوطن وأمنه القومي ، كما أن المرحلة المقبلة ستشهد استمرارا لمسيرة الإنجازات العملاقة على ارض الواقع، في جميع مجالات التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي حققها الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال العقد الماضي.

واننى على يقين بان الشعب المصري بكافة فئاته سيقف صفًا واحدًا خلف القيادة السياسية الحكيمة في مواجهة التحديات وتحقيق طموحاتنا نحومستقبل أفضل، فى كل المجالات الحياتية.

هل نسينا ان الرئيس عبد الفتاح السيسي، هو الذي حمل روحه على كفه، وأنقذ الشعب المصري من براثن الإرهاب، وبنى الدولة الحديثة، وجاء تنصيبه لفترة رئاسة جديدة، لاستكمال الانجازات والمشروعات وتحقيق أحلام المصريين جميعا، وكلمتة كانت جامعة، تحمل الأمل في غدا، وترسم مستقبل الأجيال المقبلة بصورة رائعة.

ويعلم الجميع ان الرئيس مهتما ببناء اقتصاد قوي ومتين والتوسع في الرقعة الزراعية، بما يضمن تلبية احتياجات المواطنين من المأكل، اضافة الى اهتمامه بالحوار الوطني ومعطياته ونتائجه وتنفيذها، مما يؤكد حرصه المستمر على احترام جميع الآراء، اضافة الى ذلك لم يغفل الرئيس أحلام المصريين في حياة أفضل، من خلال تأكيده على التوسع في المبادرات الإنسانية وضمان حياة كريمة للمواطنين .

كما أن الإنجازات التي نجحت القيادة السياسية في تسطيرها على مدار الـ10 سنوات تعد ضمانة حقيقية أمام الشعب المصري للمضي خلف القيادة السياسية لاستكمال خطى التنمية والبناء والإعمار فى الجمهورية الجديدة بما يحقق خططنا وطموحنا المستقبلي نحو مصر افضل باذن الله... وللحديث بقية مادام فى العمر بقية.

للتواصل مع الكاتب                    

[email protected]