عاجل
الإثنين 27 مايو 2024
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

نتنياهو: سنظل نشعر بخسارة جنودنا الذين قتلوا فى الحرب بقطاع غزة على مدار عقود

ارشيفية
ارشيفية

قال بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي: "سنظل نشعر بخسارة جنودنا الذين قتلوا في الحرب بقطاع غزة على مدار عقود"، وذلك وفق خبر عاجل لقناة "القاهرة الإخبارية".

تزداد الدعوات المطالبة بإقامة دولة فلسطينية، حيث ترى الولايات المتحدة والدول العربية إن أحياء حل الدولتين عنصر أساسي في أي اتفاق للسلام، كما يتجه عدد متزايد من الدول لتأكيد هذا السيناريو.


وفقا لصحيفة واشنطن بوست ، واحدة من تلك الدول هي إسبانيا، حيث من المتوقع أن تعترف الحكومة في مدريد، إلى جانب نظيراتها في أيرلندا ومالطا وسلوفينيا، في وقت لاحق من هذا الشهر رسميًا بالدولة الفلسطينية، لتنضم إلى أكثر من 140 دولة عضو أخرى في الأمم المتحدة تعترف بالفعل.

وفي مقابلة مع الصحيفة، قال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس إن هذه اللفتة الرمزية، التي أرسلتها الحكومة الإسبانية، كانت جزءًا من إيمان بلاده بضرورة حل الدولتين لتسوية الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين ووضع حد لدوامة العنف في المنطقة.

وأضاف أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية هو الأداة الأفضل الآن لحماية حل الدولتين في وقت يبدو فيه الأمل ضئيلاً في أن يؤتي هذا الحل ثماره، مشيرا إلى أن مثل هذا الإجراء، إلى جانب أشكال أخرى من الضغط الدبلوماسي على إسرائيل مثل العقوبات المفروضة على بعض الكيانات الاستيطانية في الضفة الغربية التي فرضتها الإدارة الأمريكية، يمكن أن يساعد في دفع الوضع الراهن الذي لا يمكن التغاضي عنه كما أن قرار إسبانيا بالاعتراف رسميًا بالدولة الفلسطينية سيساعد في توجيه المحادثات في أوروبا.


وفقا لواشنطن بوست، فإن وجهة النظر الأمريكية هي أن العضوية الفلسطينية الكاملة في الأمم المتحدة يجب ألا تسبق المحادثات الناجحة مع إسرائيل، بل تأتي بعدها ، وقال روبرت وود، نائب السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة: لقد قلنا منذ البداية أن أفضل طريقة لضمان العضوية الكاملة للفلسطينيين في الأمم المتحدة هي القيام بذلك من خلال المفاوضات مع إسرائيل، ويظل هذا هو موقفنا.

لكن ألباريس جادل بالعكس ، وأكد أن الاعتراف الدولي في منتديات مثل الأمم المتحدة يشكل إحدى الطرق لتعزيز قضية الدولة الفلسطينية والتوسط في السلام، قائلا: قريبا، إذا لم نتحرك، سيكون الأمر مستحيلا تماما.

وكانت الحكومة الإسبانية صريحة بشأن التجاوزات الملحوظة في الهجوم الإسرائيلي على غزة حيث دعت إلى وقف إطلاق النار في نوفمبر الماضي كما حذرت من أن نهج نتنياهو الحالي يهدد بعزلة إسرائيل على المسرح العالمي.