عاجل
الأحد 21 يوليو 2024
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

وزيرة الهجرة تبحث مع سفيرة المكسيك بالقاهرة تعزيز أوجه التعاون في الملفات ذات الاهتمام المشترك

جانب من الحدث
جانب من الحدث

السفيرة سها جندي: نرحب بالتعاون مع الجانب المكسيكي وتبادل الخبرات في ملفات الهجرة والمغتربين آخذا في الاعتبار الخبرة المتميزة للمكسيك في ربط مواطنيها بالدولة الأم  
السفيرة ليونورا رويدا: العلاقات بين مصر والمكسيك متميزة وقديمة.. ونرغب في توسيع التعاون مع وزارة الهجرة المصرية التي نرى آفاقاً ضخمة لاستثمار شراكتنا من خلالها لمصلحة الجانبين  
استقبلت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، السيدة/ ليونورا رويدا، سفيرة دولة المكسيك بالقاهرة، وذلك لبحث تعزيز أوجه التعاون بين البلدين في الملفات ذات الاهتمام المشترك. 
حضر اللقاء الدكتور صابر سليمان، مساعد الوزيرة للتطوير المؤسسي وشئون المكتب الفني، والسفير صلاح عبدالصادق، مساعد الوزيرة للتعاون الدولي، والأستاذة دعاء قدري، رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير، والأستاذة سارة مأمون، معاون الوزيرة لشئون المشروعات والتعاون الدولي، والأستاذ كريم حسن، المستشار الإعلامي لوزارة الهجرة.
في مستهل اللقاء، رحبت السفيرة سها جندي وزيرة الهجرة، بالسيدة السفيرة ليونورا رويدا، وشددت علي إن العلاقات المصرية المكسيكية قوية وتاريخية، خاصة وأن هناك قواسم مشتركة وتشابها كبيرا بين شعبي البلدين في عدة جوانب، وعلي رأسها ارتباط الشعبين بدولتهم الام بغض النظر عما يواجهونه من تحديات في الخارج، مبدية سيادتها استعداد الوزارة للتعاون مع الجانب المكسيكي في في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية وتوفير خدمات للمواطنين بالخارج.
وفيما يتعلق بالهجرة، تناولت السفيرة سها جندي في حديثها جهود الوزارة في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، حيث أكدت سيادتها أن وزارة الهجرة المصرية قطعت شوطا كبيرا في تأهيل الشباب للعمل في السوق الوطني وكذا تأهيلهم للتنافس في أسواق العمل الدولية، وهو ما وضع ملف "التدريب من أجل التوظيف" ضمن الأولويات المتقدمة للوزارة، حيث يسهم في قطع الطريق على "الهجرة غير الشرعية" وربط سوق العمل في مصر وخارجها بمهارات الشباب، مشيرة إلى أن لدينا رغبات متزايدة من عدة دول الغربية والعربية لجذب الشباب للعمل بأسواقها آخذا في الاعتبار الاحتياج الشديد الذي تعانيه هذه الدول، وهو ما يوفر للكثير من الشباب الطامح في الهجرة البديل الآمن الذي يكفيهم وباء الهجرة غير الشرعية القاتلة، حيث تحافظ على حياتهم وتمنحهم البديل الآمن لتحقيق الحلم، وفي نفس الوقت الحفاظ علي كرامتهم- كما ترفع قدراتهم التدريبية وأعظم من فرص التفوق في المنافسة في أسواق العمل، وتابعت: "إننا لسنا ضد الهجرة الآمنة، لأنها تعزز نقل المعرفة والخبرات، ودعم الاقتصاد الوطني، كما أن هناك تنسيقا لتعزيز فرص العمل للعمالة الموسمية بعدد من الدول في مجالات الزراعة والتشييد والبناء وغيرها".
من جانبها، أعربت السيدة/ ليونورا رويدا، سفيرة دولة المكسيك بالقاهرة، عن بالغ سعادتها بلقاء السيدة وزيرة الهجرة، وقالت إنها تولت مهامها في مصر منذ 7 أشهر، مشيدة بوجود ٦ وزيرات في الحكومة المصرية، ومؤكدة أن شخصية السيدات المصريات وتفانيهن وشجاعتهن هي دائما الطريق للتقدم والتغيير، خاصة في مجالات التنمية والأعمال والتعليم وصنع السياسات وغيرها من المجالات.
وأضافت السيدة/ ليونورا رويدا، أن العلاقات بين مصر وبلادها علاقات متميزة، وقالت: "إن البلدين لديهما تعاون اقتصادي واجتماعي وثقافي وتعليمي واعد، لذلك نود أن نوسع آفاق التعاون بيننا في مجال رعاية الجاليات بالخارج فضلا عن التعاون في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية والتي اعتدنا تسميتها في المكسيك (بالهجرة غير الموثقة) حيث إن المهاجر بهذه الطريقة هو بالفعل مهاجر بلا وثائق أو مستندات رسمية في حين أن التعبير الخاص بالمهاجر غير الشرعي يوحي بأن المهاجر متهم بجرم ما، على خلاف الحقيقة"، مؤكدة أن المكسيك تعاني من هذه الظاهرة بسبب معدلات البطالة، ودائما تسعى الدولة هناك لدعم وتعزيز التعليم الفني والمهني لدى الشباب من خلال برامج تدريبية مختلفة.
وفي الختام، تم الاتفاق على التنسيق بين الجانبين من أجل التعاون بصدد ملف دعم المغتربين وتعظيم استفادتهم بالعلاقة بالوطن ومكافحة الهجرة غير الشرعية فيما بين مصر والمكسيك، لإيجاد سبل متنوعة لخدمة مواطني البلدين بالخارج.