عاجل
الأحد 29 يناير 2023
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

صحراء أفريقيا تبتلع المهاجرين.. موت واختفاء أكثر من 5 آلاف منذ 2014

نيوز 24

أعربت المنظمة الدولية للهجرة عن الشعور بصدمة وحزن عميقين بعد اكتشاف جثث 27 مهاجرًا، من بينهم أربعة أطفال، في الصحراء التشادية. 

وبحسب ما ورد، غادر المهاجرون بلدة موسورو في تشاد، قبل 17 شهرًا على متن شاحنة صغيرة، يُعتقد أنها ضلت طريقها في عمق الصحراء، وتعطلت بسبب مشاكل ميكانيكية وتوفي المهاجرون بعد ذلك من العطش.
 


149 حالة وفاة في 2022


قام مشروع المهاجرين المفقودين التابع للمنظمة الدولية للهجرة بتوثيق حالات وفاة واختفاء أكثر من 5,600 شخص عبر الصحراء الكبرى منذ عام 2014، مع تسجيل 149 حالة وفاة حتى الآن في عام 2022.

ومنذ عام 2014، تم تسجيل 110 حالات وفاة مهاجرين داخل تشاد، بما في ذلك هذه الحادثة الأخيرة، ولكن من المحتمل أن تكون هذه الأرقام أعلى حيث لا يتم تسجيل العديد من وفيات المهاجرين، مما يشعِر العائلات بالقلق ويتركها دون معلومات واضحة حول مكان تواجد أحبائها.


وفي يونيو الماضي، تم العثور على 20 جثة لتشاديين وليبيين في الصحراء الليبية في بلدة الكفرة الواقعة على طول الحدود بين تشاد وليبيا.

وتأتي هذه الحادثة بعد يوم من اكتشاف جثث 27 مهاجرًا إثيوبيًا، في تشونغوي نغويريري، بزامبيا.

وتعد أفريقيا ثاني أكثر المناطق فتكًا بالأشخاص المتنقلين، وغالبًا ما يتم تيسير الهجرة غير النظامية على طول الطريق الجنوبي من خلال شبكة معقدة من المهربين والمُتجِرين الذين ينخرطون في عمليات تهريب أو اتجار خطيرة - وهي محاولات عدوانية لتجنب اكتشافهم من قبل السلطات، مما يعرض حياة المهاجرين للخطر.

ولفتت المنظمة الدولية للهجرة الانتباه إلى الحاجة إلى تنسيق أقوى ودعم شامل لتمكين عمليات البحث والإنقاذ وتقديم المساعدة الإنسانية والحماية في المناطقة النائية للغاية.


جرس إنذار


ومن جانبها، قالت آن كاثرين شايفر، رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة في تشاد: "نشعر بحزن عميق جرّاء هذه المأساة الأخيرة ونقدم تعازينا القلبية لأسر المهاجرين."

وأضافت "شايفر" أن هناك حاجة إلى عمل جماعي أقوى لمنع المزيد من الوفيات.

وتابعت المسؤولة في المنظمة الدولية للهجرة: "بدون الوصول إلى المعلومات الموثوقة ومسارات الهجرة الآمنة، سيستمر المهاجرون في السير في طرق محفوفة بالمخاطر عبر الصحراء العميقة والمحفوفة بالمخاطر، مع عواقب مأساوية".

وأيضًا أضافت: "هذه المأساة التي تحدث فجر اليوم العالمي للمهاجرين يجب أن تكون بمثابة جرس إنذار لنا جميعًا للعمل بشكل أكثر حسمًا لمنع وفيات المهاجرين على طول طرق الهجرة غير النظامية الخطرة".