عاجل
الإثنين 17 يونيو 2024
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

وزير الشباب والرياضة يلتقي بنك الكساء وجمعية رسالة ومؤسسة نور لبحث التعاون المشترك

جانب من الحدث
جانب من الحدث

صبحي: لدينا شراكات مع مختلف المؤسسات الدولية والأُممية لتنفيذ مبادرات مجتمعية وتنموية شاملة
التقي، وزير الشباب والرياضة، الدكتور أشرف صبحي، بالرؤساء التنفيذيين لبنك الكساء وجمعية رسالة ومؤسسة نور؛ لبحث آليات التعاون المشترك لتعزيز الأنشطة والخدمات الإجتماعية داخل المنشآت الشبابية والرياضية وتنفيذ القوافل الشاملة بمراكز الشباب.
حضر اللقاء، المهندس محمد عبدالهادي المدير التنفيذي لجمعية رسالة للاعمال الخيرية، المهندسة منال صالح  الرئيس التنفيذي لبنك الكساء المصري، المهندس حاتم فراج رئيس مجلس ادارة موسسة نور علي نور، ولفيف من قيادات وزارة الشباب والرياضة.
تناول الاجتماع، بحث سبل التعاون في العديد من المجالات المشتركة وخاصة المشاركة والخدمة المجتمعية وتنفيذ قوافل مجتمعية إلى المناطق الأكثر احتياجًا من منطلق دور الوزارة المجتمعي.
وأوضح الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، أن الهدف من التعاون المشترك مع بنك الكساء وجمعية رسالة ومؤسسة نور علي نور، هو تنفيذ قوافل مجتمعية تقدم خدمات شاملة بـ مراكز الشباب وغيرها من المناطق الحيوية بمختلف المحافظات والقرى المحرومة والاكثر احتياجاً.
وأشاد الدكتور أشرف صبحي، بجهود الجهات الشريكة والدور البارز في الخدمة المجتمعية لأهالينا بمختلف محافظات الجمهورية، مشيرًا إلى تحويل مراكز الشباب لمراكز خدمة مجتمعية تقدم كافة الخدمات للشباب والنشء والأسرة المصرية، تحقيقًا لرؤية مصر 2030 وأهدافها الاستراتيجية.
وأكد وزير الشباب والرياضة، علي توجه الدولة المصرية تحت رعاية فخامة الرئيس السيسي، لتطوير الربوع والقرى، وتوفير الخدمات لأبناء مصر قاطني تلك المناطق، وذلك في مختلف أنحاء الجمهورية، كخطوة مهمة لتحقيق التنمية الشاملة للبلاد، فضلًا عن الدور الملموس في بناء وتنمية الإنسان من خلال الخدمات التي تسهم في رفع مستوى المعيشة وتلبية احتياجات المواطنين.
من جانبهم، توجه الرؤساء التنفيذيين لبنك الكساء وجمعية رسالة ومؤسسة نور علي نور، بالشكر والتقدير والامتنان إلى وزارة الشباب والرياضة، لدورها الفعال في خدمة الشباب المصري في مختلف المحافظات، وبخاصة الخدمات المجتمعية التي تقدمها الوزارة للأهالي بالمناطق الأكثر احتياجًا.