عاجل
الجمعة 27 يناير 2023
رئيس مجلس الادارة
رجب رزق
رئيس التحرير
سامي خليفة
الرئيسية القائمة البحث

ابتكار تقنية تساعد فاقدي السمع على سماع الموسيقى باللمس

نيوز 24

صمم باحثون في جامعة ملقة خوارزمية ذكاء اصطناعي تحول الموسيقى أحادية الصوت إلى محفزات ملموسة تنتقل عبر جهاز يتم ارتداؤه حول المعصم.

وتسمح التكنولوجيا الجديدة لفاقدي أو ضعاف السمع بالاستماع إلى الموسيقى من خلال اللمس، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ويتصل النموذج الأولي بجهاز كمبيوتر، لكن النسخة المحمولة المتقدمة التي يمكن استخدامها في الحفلات الموسيقية هي المرحلة التالية من هذه التكنولوجيا الرائدة.

ويستخدم الابتكار "الأوهام اللمسية"، وهو وهم يؤثر على حاسة اللمس، والتي قال الفريق إنها تشبه اختراق الجهاز العصبي لتلقي استجابة مختلفة لحكم التحفيز الحقيقي.

وقال بول ريماش، المؤلف الرئيس للدراسة في بيان: "ما نريد تحقيقه على المدى الطويل هو للأشخاص الذين لا يسمعون أن يكونوا قادرين على الاستماع إلى الموسيقى".

وينصب التركيز على كيفية تأثير الموسيقى على مزاج الفرد وقدراته كعلاج للاضطرابات العقلية وعلاج الألم.

وتم إجراء دراسة مع أكثر من 50 مشاركًا لفهم كيفية عمل الخوارزمية، وارتدى كل مشارك الأجهزة الموجودة حول معصميه وسماعات الأذن التي تلغي الضوضاء لحجب الأصوات الأخرى.

وتشير النتائج إلى أن ترتيب "الأوهام اللمسية" يثير مشاعر أكثر إيجابية من المشاعر السلبية.

وكان يُنظر إلى الاهتزازات أيضًا على أنها أكثر قبولًا وتحفيزًا من الصوت، مما أثار استجابة عاطفية مختلفة عن الموسيقى الأصلية.

وكتب العلماء في الدراسة: "على الرغم من أن الميزات الموسيقية مثل الإيقاع والإيقاع واللحن تم التعرف عليها في الغالب في ترتيب الأوهام اللمسية، إلا أنها أثارت استجابة عاطفية مختلفة عن استجابة الصوت الأصلي".

وأوضح ريماش: "إنه شيء مشابه لرسم الخرائط للموسيقى"، مضيفًا أن "هذا ممكن لأن هذا النوع من الملفات لا يمكن تشغيله وتوليد الصوت فحسب، بل يوفر أيضًا تمثيلات رمزية".

وفي حين أن التكنولوجيا ليست جديدة تمامًا، إلا أن هذا هو الإصدار الأول الذي يرى استجابة عاطفية للموسيقى.

وبينما يأمل هؤلاء الباحثون في مساعدة أولئك الذين لا يسمعون الاستماع إلى الموسيقى، تسمح لهم مجموعة أخرى بالانضمام إلى المحادثة باستخدام نظارات ذكية تعرض تعليقات على الاتصالات التي تحدث حول مرتديها.

وتستخدم النظارات، المسماة XRAI Glass، الواقع المعزز لتحويل الصوت إلى تعليقات توضح على الفور أمام عيون مرتديها.

وقال دان سكارف، الرئيس التنفيذي لشركة XRAI Glass، في بيان: "نحن فخورون جدًا بقدرة هذه التكنولوجيا المبتكرة على إثراء حياة الأشخاص الصم وفاقدي السمع، حتى يتمكنوا من زيادة الإمكانات".

وأضاف: "سواء كان ذلك يعني القدرة على إجراء محادثة مع الاستمرار في إعداد العشاء أو الاستمرار في المحادثة أثناء المشي مع صديق".

ويحول هذا البرنامج الصوت إلى نسخة مترجمة من المحادثة، والتي تظهر بعد ذلك على شاشة النظارات.

وبفضل إمكانات التعرف على الصوت، يمكن للنظارات حتى تحديد من يتحدث وستتمكن قريبًا من ترجمة اللغات ونبرات الصوت واللهجات والصوت، وفقًا لشركة XRAI Glass.

وبصرف النظر عن السماح لمن ليس لديهم سماع برؤية محادثات مع أشخاص آخرين، يمكن للنظارات أيضًا فتح الباب أمام تقنيات أخرى، مثل المساعدين الأذكياء.